تعرض مركز للشرطة في إحدى ضواحي العاصمة الفرنسية باريس الليلة الماضية لهجوم عنيف بقذائف مورتر ومقذوفات متعددة دون وقوع إصابات في صفوف الشرطة.

ونقلت وكالة فرانس برس عن لوران جيان رئيس بلدية شامبيني قوله اليوم.. إن الهجوم كان “منظما من قبل نحو 40 شخصا أرادوا الاشتباك واقتحام الشرطة” لافتا إلى أن التوتر سائد منذ أيام مع أشخاص لديهم نية مؤكدة للاشتباك مع الشرطة وأضاف.. “إن هناك مشاعر كراهية للشرطة في المنطقة.. كنا على شفا كارثة”.

وشهدت فرنسا منذ السابع عشر من تشرين الثاني عام 2018 احتجاجات واسعة تنديدا بسياسات الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الاقتصادية والسياسية واجهتها الشرطة بالقمع والعنف.