ردت الصين على تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأخيرة، وقالت إن استقرار العلاقات مع الولايات المتحدة من شأنه أن يخدم مصالح الشعبين في البلدين.

وجاء الرد الصيني عن طريق وزارة الخارجية، اليوم الجمعة، وقالت فيه إن استقرار العلاقات بين الولايات المتحدة والصين يخدم مصالح شعبي الدولتين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو لي جيان، خلال الإفادة الصحفية اليومية، إن واشنطن بحاجة إلى التعاون مع الصين من أجل إرساء علاقات مستقرة.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد قال في وقت سابق إنه قد يقطع العلاقات مع الصين، التي تعد ثاني أكبر اقتصاد في العالم، مشيرا إلى أن "لا يرغب في التحدث في الوقت الحالي" إلى نظيره الصيني شي جين بينغ، رغم تأكيده على العلاقات الجيدة بينهما.

 وأضاف ترامب أن موقف الصين في أزمة تفشي فيروس كورونا الجديد "خيب أمله"، لكنه أشار، فيما يخص سؤال حول التدابير الانتقامية التي قد يتخذها "هناك الكثير من الأمور التي يمكن أن نقوم بها. يمكننا قطع كل علاقة" مع الصين.

يشار إلى أن العلاقات بين الصين والولايات المتحدة تدهورت بوتيرة متسارعة في الأشهر الأخيرة مع تصاعد انتقادات ترامب وكبار المسؤولين الأميركيين لطريقة تعامل الصين مع تفشي مرض كوفيد-19 وتهديدهم باتخاذ تدابير عقابية مختلفة ضدها.

skynews