ألقت الوحدات الشرطية في محافظة طرطوس القبض على 14 شخصاً من المشتبه في تورطهم بإشعال عدد من الحرائق التي اندلعت في المحافظة خلال الأيام الماضية.

وبين العميد موسى حاصود الجاسم قائد شرطة المحافظة في تصريح لمراسلة سانا أن من بين الأشخاص المقبوض عليهم شخصاً تسبب بالحريق “عن غير قصد” خلال قيامه بحرق الأعشاب في أرضه حيث فقد السيطرة على النار وانتقلت للأراضي المجاورة وقال “هناك أشخاص وجدناهم في بعض مواقع الحرائق ليسوا من سكان المحافظة سيتم التوسع بالتحقيقات معهم لكشف أسباب وجودهم في هذه المواقع”.

كما لفت إلى أن التحقيقات ستستغرق أياماً ليتم كشف الدوافع ثم إحالة من يثبت تورطهم إلى القضاء المختص مشيراً إلى أن الحرائق التي شهدتها المحافظة تسببت بأضرار كبيرة في الممتلكات العامة والخاصة.

ونوه الجاسم بجهود فرق الإطفاء وعناصر الدفاع المدني والجيش والشرطة والصحة والمحافظة والمؤسسات الخدمية والمجتمع الأهلي في إخماد النيران مؤكداً أن النار لم تدخل أي منزل ولم يتم تهجير أي عائلة في المحافظة لكن تم إخلاء عدد قليل من المنازل في بعض المناطق كتدبير احترازي منها البارقية وجديدة حزور كما لا يوجد أي وفيات أو حالات اختناق في المحافظة بسبب الحرائق.

وأشار الجاسم إلى الجهود الكبيرة التي بذلتها فرق الإطفاء وعناصر الدفاع المدني والجيش والشرطة والصحة والمحافظة والمؤسسات الخدمية والمجتمع الأهلي والتي حالت دون وقوع أي وفيات أو حالات اختناق في المحافظة بسبب الحرائق مشيراً إلى أن إخلاء عدد من المنازل في بعض المناطق ومنها البارقية وجديدة حزور جاء كإجراء احترازي.

بدوره المحامي العام بطرطوس القاضي محمد سليمان أشار إلى أنه في حال تحويل المتهمين إلى القضاء المختص سيتم التعامل معهم حسب الجرم باعتبار أن لكل جرم توصيفاً قانونياً فمن ارتكب الجريمة عن قصد تصنف جريمته جناية ويتم تحويله إلى محكمة الجنايات أما الذي ارتكب الجرم عن غير قصد أو بطريق الخطأ فسيتم تصنيف الجريمة على أنها جنحة ويحول إلى محكمة بداية الجزاء.

ولفت إلى أنه تم الطلب من القضاة المعنيين في الأمر التشدد في العقوبة بحق مرتكبي جرائم الحرائق وذلك بناء على تعميم وزير العدل حول هذا الموضوع.

وشهدت عدة مناطق بمحافظات اللاذقية وطرطوس وحمص خلال الأيام الماضية عدداً من الحرائق أدت إلى أضرار بالغابات الحراجية والأشجار المثمرة والبيوت البلاستيكية تم الإعلان عن إخمادها جميعاً في وقت سابق اليوم.