في مشهد وصفه الكثيرون بالنادر، زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يبكي.. فما السبب؟

في مشهد وصفه الكثيرون بـ"النادر"، بكى زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، خلال تقديمه الاعتذار إلى شعبه لعدم "تمكنه من تحسين ظروف حياتهم".

وجاء بكاء كيم جاء خلال الكلمة التي ألقاها أمام حشد عسكري بحضور ضخم من المدنيين، في العاصمة بيونغ يانغ احتفالاً بالذكرى 75 لتأسيس حزب العمال الحاكم.

وقال كيم: "أشعر بالخجل لأنني لم أستطع أن أكافئكم بشكل مناسب على ثقتكم الكبيرة. لم تكن جهودي وتفاني كافيين لإخراج شعبنا من ظروف العيش الصعبة".

وأضاف كيم "فوق كل شيء، أشعر بالامتنان الشديد لجميع أفراد شعبنا الذين يتمتعون بصحة جيدة وسليمة".

وألقى كيم باللائمة على العقوبات الدولية والأعاصير وجائحة كورونا في منعه من الوفاء بتعهداته لتحقيق تقدم اقتصادي.

وشكر كيم الجيش للجهود التي بذلها في مواجهة سلسلة من الأعاصير الصيفية المدمرة والحيلولة دون تفشي فيروس كورونا في البلاد.

كما عبر عن امتنانه لعدم إصابة أي مواطن بمرض "كوفيد-19" وهو الأمر الذي شككت فيه كوريا الجنوبية والولايات المتحدة من قبل.

وكانت كوريا الشمالية كشفت أمس عن صاروخ باليستي جديد عابر للقارات، خلال عرض عسكري غير مسبوق أقيم العاصمة الكورية الشمالية، شهد عرض صواريخ طويلة المدى لأول مرة منذ عامين، وتم عرض الصاروخ البالستي الجديد على متن مركبة نقل لها 11 محوراً للعجلات.

وسارعت الولايات المتحدة عقب العرض العسكري الكوري الشمالي إلى الدعوة لمفاوضات مع كوريا الشمالية "من أجل نزع كامل للسلاح النووي".

يذكر أن محللين اتفقوا على أن الصاروخ في حالة دخوله الخدمة، سيكون أحد أكبر الصواريخ الباليستية العابرة للقارات المنقولة براً في العالم"

الميادين نت- وكالات