أكد سفير سورية لدى روسيا الاتحادية الدكتور رياض حداد اليوم أن قرار مشاركة القوات الروسية في الحرب على الارهاب في سورية عام 2015 شكل نقطة تحول في العلاقات السورية الروسية.
وقال حداد خلال فعالية اجتماعية افتتحت في (دار القوميات) بموسكو إن العلاقات السورية الروسية كانت عبر التاريخ علاقة صداقة وأخوة إلا أنها وفي العام 2015 تطورت كثيراً وأصبحت علاقة تحالف استراتيجي وشراكة في الدفاع عن الإنسانية والعالم برمته ضد خطر الإرهاب الدولي.
ولفت حداد إلى أن القوى المعادية تستمر بفرض العقوبات الاقتصادية لإفقار ومحاصرة الشعب السوري وتسعى لإفشال التحالف السوري الروسي في كل الميادين ومن ضمنها الميدان الإعلامي حيث تستمر الدعاية السوداء والبروبوغاندا الكاذبة لتشويه صورة حملة مكافحة الإرهاب التي قام بها الجيشان السوري والروسي.


ووجهت السفارة السورية في موسكو رسالة شكر وتقدير إلى قيادة الفوج الروسي للإنقاذ حصلت سانا على نسخة منها جاء فيها: إن الجمهورية العربية السورية تقيم عالياً جهودكم المبذولة في تطوير العلاقات الاجتماعية بين الشعبين السوري والروسي وتعرب عن امتنانها العميق لنشاطكم الفعال في نقل الحقائق الموضوعية الجارية على الأرض السورية وفي تخليد ذكرى ضحايا الجيشين السوري والروسي الذين استشهدوا في الحرب على الإرهاب.
وقام حداد بمنح شهادات تقدير وامتنان لعدد من المؤسسات الحكومية والشعبية الروسية وتقليد عدد من عناصر الفوج وضباط الجيش الروسي أوسمة القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية “للدفاع عن سورية” وفي “التعاون القتالي” والمشاركة جنباً إلى جنب مع الجيش العربي السوري في محاربة المجموعات الإرهابية المسلحة على الأرض السورية.