باشرت الورشات الفنية لشركتي كهرباء طرطوس وفرع السورية للاتصالات عمليات إصلاح الأضرار التي طالت الشبكات الكهربائية والهاتفية جراء الحرائق التي شهدتها المحافظة مؤخراً.

ففي قرية نحل العنازة والتي شهدت حرائق أتت على مساحات واسعة من الحراج والأراضي الزراعية وأدت إلى تضرر شبكات الهاتف والكهرباء وحرق الأعمدة تتضافر جهود العمال مع الأهالي لإزالة الأضرار وفق زين أحمد رئيس مركز هاتف العليقة مشيراً إلى أنه تم بدء الحفر لتركيب شبكة أرضية بدل الهوائية لتخديم القرية وبدأت الآليات بالحفر حالياً في جهة المقسم حيث تمت اليوم إزالة الكابلات المحروقة بالتعاون مع كل الأهالي وخلال فترة قصيرة ستعود الهواتف للعمل في المركز.

جهود عمال محطة التحويل الكهربائية في العنازة ساهمت في حماية المحطة من أذى الحريق حيث بين ياسر سليمان رئيس مركز كهرباء طوارئ العنازة أنه نتيجة الحرائق أصبحت محطة التحويل في البلدة بحالة خطرة وتم التدخل السريع من قبل الشركة في طرطوس للسيطرة على الحريق قبل أن يصل إلى المحطة والحفاظ على تجهيزاتها.

ولفت سليمان إلى وجود أضرار على شبكة التوتر المتوسط 20 كيلو فولط والتوتر المنخفض حيث بلغت أضرار التوتر المتوسط 12 علبة وصل أرضية و6 علب نهاية تم إصلاح معظمها في اليوم ذاته كما خرج خط نعمو الجرد من الخدمة نتيجة سقوط واحتراق أعمدة خشبية وتمت إعادة الخط للخدمة في اليوم نفسه دون استخدام الأعمدة أي التغذية من خط آخر.

وأشار سليمان إلى أن خط نحل العنازة بقي خارج الخدمة حتى صباح اليوم الثاني ريثما حضرت ورشة الكابلات للموقع وأعادت التيار الكهربائي بشكل مؤقت لافتاً إلى أن الورشات تقوم الآن بعمليات ترميم من جديد لموثوقية الشبكة والحفاظ عليها وخاصة أننا قادمون على فصل الشتاء.

ولفت مدير الشركة إلى أن الأضرار شملت أجزاء مختلفة من المنظومة الكهربائية وهي احتراق 1655 متر كابلات توتر متوسط تورسيدية وعادية إضافة إلى احتراق 4325 متر كابلات توتر منخفض عادية وتورسيدية واحتراق محولة استطاعتها 100 ك ف إضافة إلى اشتعال 20 عمود خشب توتر متوسط و32 عمود خشب توتر منخفض وتضرر خمسة أبراج حديدية وأمراس ألمنيوم بوزن 3750 كغ.

وأشار منصور إلى أن غالبية الأضرار تركزت في مشتى الحلو وعنازة بانياس موضحاً أنه تمت تغذية تلك المناطق وبشكل مؤقت من المحطات القريبة منها ريثما يتم تأمين المواد اللازمة لإعادة نصب الأعمدة وشد الشبكات عليها لافتاً إلى أن قيمة الأضرار بهذا القطاع جراء الحرائق قدرت بنحو 266 مليون ليرة سورية.

بدوره المهندس بديع ونوس مدير فرع السورية للاتصالات بطرطوس بين أن الأضرار التي لحقت بشبكات الاتصالات بالمحافظة نتيجة الحرائق تركزت في مناطق مشتى الحلو وعنازة بانياس والعليقة وعين الزرقا وحريصون وبقعو مؤكداً أن الأعمال بدأت وتسير بوتيرة عالية لإعادة جميع الخطوط للعمل خلال الأيام القليلة القادمة.

ولفت ونوس إلى أنه تمت المباشرة بإحصاء تلك الأضرار مع إصلاح البسيط منها حيث تركزت الأضرار في كل من عين الزرقا والجويات إضافة إلى نحل العنازة التي باشر فيها المتعهد بحفر المسار الأرضي لتحويلها إلى كابلات أرضية بدلاً من الهوائية والتي كانت أهم مطالب الأهالي مشيراً إلى أن غالبية الأضرار كانت في الكابلات ما عدا الضرر الحاصل في منطقة المنطار الذي أدى إلى احتراق مجموعة توزيع الخطوط بشكل كامل والتي تبلغ سعتها 600 خط وعدد الخطوط العاملة فيها 450 خطاً مؤكداً أنه تمت المباشرة بإصلاحها لتعود إلى العمل قريبا.

بدوره أوضح المهندس نزار جبور مدير مؤسسة مياه طرطوس في تصريح مماثل أنه لا توجد أضرار في شبكات الضخ بالمحافظة نتيجة الجهود الوقائية التي اتخذتها المديرية لحظة اندلاع الحرائق وكان لجهود العمال وورشات الصيانة دور كبير في حمايتها وإجراء المعالجة المباشرة في حال وجود أي خلل أو عطل الأمر الذي أسهم في حماية شبكات الضخ واستمرارها بالعمل وتأمين المياه للأخوة المواطنين في مختلف أنحاء المحافظة دون انقطاع.

sana