كشفت وزارة الدفاع الروسية عن استعدادات يقوم بها إرهابيو “جبهة النصرة” لفبركة مسرحية جديدة باستخدام أسلحة كيميائية ضد المدنيين بريف إدلب الجنوبي لاتهام الجيش العربي السوري.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن نائب رئيس مركز التنسيق الروسي في حميميم التابع للوزارة الجنرال الكسندر غرينكيفيتش تأكيده “وجود معلومات تفيد بأن الإرهابيين يخططون لهجوم باستخدام مواد كيميائية سامة في ريف إدلب الجنوبي حيث نقل الإرهابيون براميل من الكلور إلى منطقة خان شيخون”.

وأضاف غرينكيفيتش إن ثلاث سيارات أوصلت إرهابيي جماعة “الخوذ البيضاء” إلى المنطقة التي تم إيصال براميل الكلور السام إليها لمحاكاة عملية مساعدة الضحايا وتوجيه الاتهام للجيش السوري باستخدام أسلحة كيميائية ضد المدنيين.

وزارة الدفاع الروسية أكدت أكثر من مرة وجود مختبرات لتجهيز وإعداد المواد السامة لدى التنظيمات الإرهابية في إدلب يديرها مختصون وخبراء تم تدريبهم في أوروبا ليتم استخدامها في تنفيذ هجمات كيميائية مفبركة ضد المدنيين لاتهام الدولة السورية.