نظم أهالي مدينة القامشلي اليوم وقفة احتجاجية للمطالبة بطرد الاحتلالين الأمريكي والتركي من الأراضي السورية وتنديدا بالإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري.

ورفع المشاركون في الوقفة لافتات تندد بالاحتلالين الأمريكي والتركي وتطالب بطردهما من الجزيرة السورية التي يسرقون نفطها وقمحها لحرمان أبناء الوطن من خيراته مؤءكدين وقوفهم خلف الجيش العربي السوري للقضاء على الإرهاب.

مريم العلي من المشاركين أكدت لـ سانا “أننا نرفض بشكل قاطع الاحتلالين الأمريكي والتركي فهما يشكلان تهديدا واضحا لأمننا كمواطنين سوريين ونحن نقف اليوم لنؤكد للعالم رفضنا كل أشكال الاحتلال ونستنكر فرض الحصار الجائر على لقمة عيش السوريين”.

المواطن سلمان العلي أشار إلى “ضرورة الوقوف صفا واحدا وإطلاق المقاومة لطرد قوات الاحتلال من جميع الأراضي السورية” داعيا “المنظمات العالمية التي تنصب نفسها للدفاع عن حقوق الإنسان إلى إدانة سرقة الولايات المتحدة النفط والقمح والتي تهدف إلى تجويع أولادنا وحرمانهم من أبسط حقوقهم في التعليم”.

وخرج أهالي الحسكة ودير الزور على مدى الأشهر الماضية بمظاهرات منددة بالممارسات الإجرامية لميليشيا “قسد” وقوات الاحتلال الأمريكي حيث خرج المئات من أهالي منطقة الشدادي بريف الحسكة أمس في مظاهرة احتجاجية تنديدا بجرائم “قسد” وقوات الاحتلال الأمريكي ضدهم.