قال موقع إعلامي إيراني إن صفقة جديدة لتبادل السجناء تلوح في الأفق بين الإدارة الأمريكية برئاسة دونالد ترامب، وإيران.

ونقل موقع "جاده إيران" عن مصادره أن هناك "صفقة تبادل كبرى" للسجناء بين طهران وواشنطن قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وأوضح أنها ستشمل أيضا تحرير 7 مليارات دولار من أموال إيران المجمّدة، وهو ما لم يحدث في الحالات السابقة لتبادل السجناء في عهد ترامب.

ويؤكد الموقع صحة بعض ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام غير رسمية من أن بين السجناء المقرر تبادلهم، مراد طاهباز والمحكوم بالسجن 10 سنوات، والمسجون لدى إيران بتهمة التجسس تحت غطاء المشاريع البيئية، وسيامك نمازي الذي تحتجزه طهران أيضا بتهمة التجسس وجمع المعلومات، ورجل الأعمال الأمريكي من أصل إيراني باقر نمازي ونجله.

وأوضح الموقع أنه من المقرر الإفراج عن 3 إيرانيين تم القبض عليهم في تايلند بجريمة القيام بعمليات ضد إسرائيل.

 وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو طالب بإطلاق سراح السجناء مزدوجي الجنسية المحتجزين لدى إيران، ووصف بومبيو في تغريدة له على تويتر استمرار حبسهم بأنه عمل غير أخلاقي، داعيا لسرعة إطلاق سراحهم.

وأضاف الموقع إلى تصريحات لترامب "بأن الاتفاق مع إيران قريب، وأنه سيصل إلى اتفاق معها خلال شهر بعد الانتخابات الأمريكية".

وأشار الموقع إلى ما وصفها بحالة من الانقسام في الرأي لدى نخبة إيران حول الانتخابات الأمريكية ونتيجتها، وأن طهران ستكون "مرتاحة أثناء التفاوض مع إدارة بايدن وستستمتع بالإحراج الذي ستسببه الهزيمة الانتخابية للرئيس ترامب".

المصدر: موقع "جاده إيران"