تحدثت مواقع معارضة عن عثور ما يسمى القوى الأمنية التابعة لـ”هيئة تحرير الشام” أو (جبهة النصرة) في إدلب، على جثة أحد عناصرها المختطفين.

وأفادت تلك المواقع أن “القوى الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام في إدلب عثرت على جثة تعود لأحد عناصرها المختطفين وقد رميت بالقرب من حاوية قمامة في أحد أحياء وسط المدينة”.

وتم نقل الجثة إلى أحد مشافي مدينة إدلب وسط تكتم أمني شديد، ومنع تام لوسائل الإعلام من نقل الحدث أو الإشارة إليه، مبررة ذلك بالضرورات الأمنية، حيث أنها تتابع وتبحث عن مرتكبي الاختطاف.

وتشير المعلومات إلى أنّ ثلاثة عناصر اختطفوا من مقر تابع (للهيئة) فجر يوم الثلاثاء، ولم تُعرف الجهة الخاطفة، ولا تفاصيل أخرى بشأن المختطفين المتبقين.

الجدير ذكره أنّ أكثر من عملية اغتيال أو اختطاف يتعرض لها ارهابيو “هيئة تحرير الشام” في الفترة الأخيرة، خصوصاً بعد ظهور خلافات علنية مع فصائل أخرى تنتشر في المنطقة.

وكان مجهولون داهموا في وقت مضى مقراً لما يسمى الأمن الجنائي التابع للهيئة، وقتلوا عدداً من حراسه، وأصابوا آخرين بجروح، وتمكّنو من الفرار.