لقيت فتاة مصرية مصرعها دهسًا أسفل عجلات سيارة يقودها مجموعة من الأشخاص، لدى محاولتها الفرار من المضايقة والتحرش في حي المعادي، جنوب العاصمة القاهرة.

وفيما لم تصدر تعليقات من الجهات الرسمية بعد حول الحادث، نقلت وسائل إعلام مصرية تصريحات منسوبة لمحققين وأقارب الضحية وشهود عيان.

وحسب الروايات المنشورة عبر وسائل إعلام محلية، فإن مريم، وهي فتاة عشرينية، تعرضت للمضايقة والتحرش من قبل 3 أشخاص عقب مغادرتها مقر أحد البنوك، حيث مكان عملها.

وتطور الأمر إلى محاولة سرقة حقيبتها الشخصية، فعلقت الحقيبة في السيارة لدى محاولة الفتاة الفرار من مطارديها، وظلت على هذا الوضع حتى سُحلت لعدة أمتار، قبل أن تسقط أسفل السيارة وتفارق الحياة.

وتأتي الواقعة في وقت تشهد مصر في الشهور الأخيرة، موجة نسائية على غرار حركة Metoo العالمية، تكشفت خلالها وقائع تحرش واعتداءات جنسية بحق العديد من الفتيات. واتخذت جهات التحقيق بشأن بعض هذه الوقائع إجراءات رسمية، بينما لا تزال أصوات تطالب بمزيد من الدعم الرسمي للنساء تجاه ما يتعرضن له في الشوارع ومقار العمل.

وكالات