مدير المكتب الإعلامي للسفارة الروسية، سيرغي بارينوف في فرنسا:
المتهم بقتل استاذ التاريخ هو من أصول شيشانية "وهو دخل إلى فرنسا مع عائلته عام 2008 حينما كان يبلغ من العمر 6 أعوام".
وأشار بارينوف إلى أن العائلة طلبت من السلطات الفرنسية منحها حق اللجوء السياسي، موضحا أنهم عاشوا في فرنسا بناء على بطاقات إقامة طويلة الأمد، وحصل القاتل على بطاقته الخاصة به بعد بلوغه 18 عاما في 2020.
وشدد الدبلوماسي في هذا السياق على أن الحصول على صفة اللاجئ السياسي ينهي سريان الجنسية الروسية.
وتابع: "لم تكن لديه أي اتصالات بالسفارة الروسية... وبالتالي هذه الجريمة لا علاقة لها بروسيا، لأن هذا الشخص عاش في فرنسا على مدار 12 عاما أخيرة، وتم استقبال عائلته من قبل الجانب الفرنسي".