محمد النعسان  
بادرت نقابة مقاولي الإنشاءات وفروعها في كافة المحافظات ، بالمساهمة فورياً في دعم أهلنا المتضررين من الحرائق التي وقعت مؤخراً، والتي سببت الكثير من الخراب، والنزوح للعديد من الأسر هناك، وذلك من خلال تقديم دعم مادي لكل أسرة، ووضع إمكانات النقابة كاملة لإصلاح الأضرار والأماكن المنكوبة بالحريق.
وفي تصريح خاص لـ (تشرين) قال المهندس أيمن ملندي نقيب المقاولين : في ضوء الواجب الوطني والإنساني، ومن خلال حرص المقاولين جميعاً على أخذ مكانهم ودورهم تجاه وطنهم وشعبهم ،ونتيجة للضرر الكبير الذي وقع من الحرائق التي ألمت بساحلنا العزيز ومن جاوره من المناطق ، فقد قدمت نقابة مقاولي الإنشاءات اليوم مبادرة كبيرة لدعم أهالينا هناك ،وهي عبارة عن شقين , الأول مادي يقدم للأسر النازحة بحدود ١٠٠ مليون ليرة والثاني وضع كافة آليات وعتاد النقابة والمقاولين تحت تصرف الجهات المختصة، لإعادة ترميم ما تم تدميره من بيوت وطرق ومزروعات وغيرها، ومعالجة الأضرار والخراب الناجم بشكل فوري وسريع.
وأضاف ملندي:ونحن إنما نقوم بهذا العمل الوطني ، نقوم به تنفيذاً لتوجيهات السيد الرئيس بشار الأسد في أن نكون جميعنا يداً واحدة في السراء والضراء، وأن ندعم أهلنا وإخوتنا في محنتهم والوقوف إلى جانبهم بكل محبة وطيب خاطر .
وفي سؤال على هامش الحديث، عن واقع مهنة المقاولات في ظل الظروف الراهنة أجاب نقيب المقاولين: هناك تجاوب كبير من رئيس الحكومة ووزير الأشغال العامة و الإسكان تجاه واقع النقابة بشكل خاص والمقاولين بشكل عام، من خلال حل الإشكالات العالقة التي مازالت محط معاناتهم وتوقف أعمالهم ، كفروقات الأسعار وتبريرات المدة والكفالات المصرفية وغيرها، إنما نحن في الحقيقة نقدر الظرف الحالي الصعب الذي تعيشه بلادنا ، ونؤكد أن سلامة وطننا وشعبنا ، وأي نقطة دم من شهدائنا الكرام توازي فعلياً كل ما نملك.