اصدرت ما تسمى هيئة تحرير الشام الارهابية بيانا بشأن الهجوم الدموي الذي تعرض اليه قادتها في ادلب.
فقد نفت الهيئة جملة وتفصيلا تعرض قادتها في العشاء الاخير لاي هجوم بطائرات مسيرة، وقال مسؤول التواصل في مكتب العلاقات الإعلامية بـ "هيئة تحرير الشام" الارهابية "تقي الدين عمر"، يوم امس الجمعة في بيان ان الهجوم الذي وقع في محيط مدينة سلقين غرب إدلب، استهدف الأهالي إلى جانب وجهاء وأعيان المنطقة بحسب مزاعم الهيئة.

وانتقد تقي الدين عمر وسائل الاعلام ووكالات الانباء التي تناقلت خبر استهداف اجتماع قيادات في هيئة تحرير الشام، دون أدنى تثبت أو تحري زاعما "عمر" بأن هذا التداول غير صحيح وليس دقيقًا ويفتقد للمصداقية التي هي معيار العمل الصحفي، مشددا أنه لم يكن بالمكان المستهدف أحدًا من الهيئة.

يذكر ان خبر استهداف قادة هيئة تحرير الشام الارهابية نشرته وسائل اعلام المعارضة السورية بما في ذلك مايسمى المرصد السوري ، كما نشرت اسماء قياديين في تحرير الشام قتلوا في تلك الهجمة الجوية.

وكانت القيادة المركزية الأميركية (سنتكوم) قد اعلنت في بيان أن القوات الأميركية شنت ضربة استهدفت مجموعة من كبار مسؤولي تنظيم القاعدة في سوريا كانوا مجتمعين في إدلب قرب الحدود التركية.