أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الجمعة 23 أكتوبر/تشرين الأول، عن اتفاق السودان و"إسرائيل" على تطبيع العلاقات بينهما.

وذكر المتحدث باسم البيت الأبيض، جاد دير، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن عن توصل "إسرائيل" والسودان لاتفاق لتطبيع العلاقات بين البلدين.

وقال المتحدث: "أعلن الرئيس دونالد ترامب، أن السودان و"إسرائيل" قد اتفقا على تطبيع العلاقات. خطوة كبيرة أخرى نحو بناء السلام في الشرق الأوسط مع دولة أخرى تنضم إلى اتفاق أبراهام" وفق قوله.

وذكر بيان مشترك اليوم، أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ورئيس المجلس السيادي السوداني عبد الفتاح البرهان، ورئيس الحكومة السودانية، عبد الله حمدوك، ورئيس الحكومة "الإسرائيلية" بنيامين نتنياهو، تحدثوا هاتفيا اليوم.

وقالت أمريكا إنها ستتخذ خطوات لاستعادة حصانة السودان السيادية، والعمل مع الشركاء الدوليين، لتخفيف أعباء ديون السودان.

وأوضح البيان المشترك أن وفود من كل بلد ستجتمع خلال أسابيع للتفاوض على اتفاقات للتعاون بشأن الزراعة والطيران والهجرة.

كما قال ترامب أيضا عقب المكالمة إنه خلال أشهر قليلة سينضم الجميع لاتفاق "أبراهام".

وقال كذلك مستشار البيت الأبيض، غاريد كوشنر إن دولا أخرى ستصنع السلام مع إسرائيل، وإنه واثق من حل الصراع مع الفلسطينيين أيضا.

من جانبه، قال نتنياهو بعد مكالمة ترامب إن دائرة السلام تتسع سريعا.

وكانت وكالة "رويترز" قد نقلت في وقت سابق عن مسؤول أمريكي، الذي طلب عدم الإفصاح عن هويته، قوله إن قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في وقت سابق من هذا الأسبوع بشطب السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، ساعد في تمهيد الطريق أمام الخرطوم لتصبح أحدث دولة عربية تتوصل إلى اتفاق بشأن التقارب مع "إسرائيل".

وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، كشفت النقاب عن تلقي "إسرائيل" رسالة تقضي بأن التطبيع مع السودان سيجرى قبل الانتخابات الأمريكية.

على جانب آخر، كشف رئيس جهاز  "الموساد"، يوسي كوهين، في محادثات مغلقة أن السعودية تنتظر الانتخابات الرئاسية الأمريكية من أجل تقديم "هدية" للرئيس المنتخب، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

وكالات