قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إن مصر قد تفجر سد النهضة الإثيوبي، مشيرا إلى أن أديس أبابا خرقت الاتفاق.

وجاءت تصريحات ترامب للصحفيين عقب مكالمة هاتفية جمعت بينه وبين عبد الله حمدوك رئيس الحكومة السودانية للنقاش حول سد النهضة ومختلف القضايا الأخرى.

وقال ترامب: "دعوت السودان، لضرورة التوصل إلى اتفاق بشأن الخلاف حول سد النهضة مع إثيوبيا ومصر".

واستدرك ترامب بقوله "الوضع حقيقة خطير، والقاهرة قد تفجر ذلك السد".

وقال الرئيس الأمريكي: "توسطت للوصول إلى اتفاق لحل المشكلة، لكن إثيوبيا خرقت الاتفاقية، ما أجبرنا على قطع التمويل عنها".

وأوضح بقوله "لقد أبرمت صفقة لهم، ولكن لسوء الحظ قامت إثيوبيا بخرق الصفقة، وهو ما لم يكن عليهم فعله".

وأردف ترامب قائلا "لقد كان خطأ كبيرا، لن يروا (إثيوبيا) الأموال أبدا ما لم يلتزموا بالاتفاق".

وتابع قائلا "لا يمكن إلقاء اللوم أبدا على مصر، لكونها منزعجة قليلا".

أول رد إثيوبي على تصريحات ترامب بشأن "سد النهضة"

رد رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد علي، السبت، على اتهام الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لأديس أبابا بانتهاك اتفاق عكف على إعداده لحل النزاع بشأن سد النهضة، والذي قطعت على إثره واشنطن مساعدات عن أديس أبابا بملايين الدولارات.

وقال آبي أحمد: "سد النهضة هو سد إثيوبيا، والإثيوبيون سيكملون هذا العمل لا محالة، ولا توجد قوة يمكنها أن تمنعنا من تحقيق أهدافنا التي خططنا لها، ولم يستعمرنا أحد من قبل، ولن يحكمنا أحد في المستقبل".

وأضاف آبي أحمد، في بيان، أنه لا يمكن لأحد أن يمس إثيوبيا ويعيش بسلام، والإثيوبيين سينتصرون".

وتابع: "هناك أصدقاء صنعوا معنا هذا التاريخ كما أن هناك أصدقاء خانوا خلال صناعتنا لهذا التاريخ، هذا ليس جديدا على إثيوبيا".

وكالات