كمال خلف:
أعرب المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، عن قلق بلاده مما سماه الخرق السوري لاتفاق وقف إطلاق النار في إدلب، ويبدو ان المبعوث الامريكي كان يشير الى استهداف غارة جوية معسكرًا تابعًا لفصائل المسلحة في جبل الدويلة غرب إدلب.
وقال جيفري في بيان صحفي نُشر عبر صفحة السفارة الأمريكية الرسمية بدمشق، “نحن قلقون للغاية من هذا التصعيد الخطير من قبل القوات الموالية للنظام والانتهاك الواضح لاتفاق 5 من آذار لوقف إطلاق النار في إدلب”، مؤكدًا دعمه لدعوات الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، والمبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، إلى وقف فوري لإطلاق النار.
واستهدفت غارة روسية الاثنين، مركزًا عسكريًا لـ”فيلق الشام”، التابع لـلجبهة الوطنية للتحرير، المقربة من تركية ما أسفر عن مقتل نحو 40 عنصرًا، وإصابة حوالي 100 آخرين بجروح من الفصيل واعتبرت اوساط معارضة ان الغارة الروسية على الفصيل المقرب من انقرة نوعا من الضغط الروسي على تركيا، خاصة ان الغارة تعتبر أول ضربة من الروس تستهدف مقرًا عسكريًا لفصيل تدعمه تركيا بعد اتفاق موسكو.
اللافت في هذا السياق ما ذكرته ذكرت وكالة “ANAA” الروسية أن تنظيم “حراس الدين” فرع القاعدة في سوريا هو من قدم معلومات عن معسكر “فيلق الشام” التابع لـ”الجبهة الوطنية للتحرير” الذي استهدف أمس، وذلك بإعطاء عناصر من “حراس الدين” معلومات للمخابرات العسكرية السورية عن المعسكر المستهدف.

رأي اليوم