سجلت أسعار الذهب في سورية ارتفاعات جديدة، اليوم، حيث وصل سعر الغرام عيار 21 إلى 71 ألف ليرة سورية، لأول مرة في تاريخ سورية، أي بزيادة 12.5 ألف ليرة عما كان عليه بداية شهر أيار الحالي.
وتجاوزت نسبة ارتفاع سعر الذهب 21% خلال أسبوعين، حيث كانت التسعيرة في الأول من أيار الجاري 58500 ليرة.
وصرّح رئيس جمعية الصاغة وصنع المجوهرات في دمشق، غسان جزماتي لـ«الوطن»، بأنه لا يمكن التنبؤ باتجاه حركة أسعار الذهب، إن كان للهبوط أو الصعود، بعد أن كانت التوقعات تشير إلى وصوله لحدّه الأعلى، قبل فترة، وبالتالي إمكانية عودة السعر للانخفاض.
وأشار إلى عدم إمكانية تثبيت السعر على حدّ معين، كون آليات تسعير الذهب المتعارف عليها ترتبط ببورصة الذهب العالمية، والتغيرات التي تحصل على سعر الأونصة الذهبية العالمية، حيث أن ارتفع سعرها 39 دولاراً منذ بداية الشهر، وقد سجلت لليوم سعراً بـ 1742 دولاراً، بالإضافة إلى تأثير تقلبات سعر الصرف في السوق المحلية على تسعير الذهب.
وأوضح أنه من غير المتاح حالياً تطبيق أي آلية جديدة لتسعير الذهب، مبيناً أن المبيعات معدومة نتيجة الارتفاع الكبير للأسعار.
ولفت جزماتي إلى إمكانية انتشار الغش والتلاعب في بيع الذهب، حيث يستغل البعض حاجة المواطنين للشراء وبيعهم ذهب مغشوش ومتلاعب في وزنه وعياره، بسعر أقل، أو غير مدموغ، لذلك فإن المسؤولية الأولى تقع على المواطنين عند شراء أي مصاغ، بأن يتأكدوا من دمغها ووجود ختم جمعية الصاغة عليها، مع ضرورة مطالبتهم بالحصول على فاتورة بيع نظامية.

علي محمود سليمان