نعت ادارة مشفى الأسد الجامعي بدمشق، الطبيب الجراح الأستاذ حسين المحمد، المدير السابق لمشفى الأسد الجامعي في دمشق، و ذلك على خلفية إصابته بفيروس كورونا.
و كان قد أصيب الدكتور الراحل بفيروس كورونا قبل بضعة أشهر، و سلم منها، لكن بقيت مضاعفاتها و تأثيراتها الجانبية التي أثّرت على رئتيه، فكان أن دخل الى مشفى تشرين.

ومن الجدير ذكره أن الدكتور حسين المحمد كان يشغل كرسي أستاذ في الجراحة العصبية في كلية الطب البشري بجامعة دمشق، و كان يعتبر من أمهر جراحي العصبية في سوريا، وعرف بتفانيه و إخلاصه في العمل و الاهتمام بمرضاه.

كما عُرف عنه أنه كان من أبرز مقاتلي الجيش الأبيض في مواجهة فيروس كورونا و ظل كذلك إلى أن استشهد و هو يحارب هذا الفيروس و انتشاره في سوريا.

الراحل الكبير من مواليد أبناء قرية القمصية في محافظة طرطوس، و كان طوال فترة عمله الطبي يقصد قريته يومي الخميس و الجمعة بغية مداواة المرضى الذين يقصدونه من مختلف مناطق محافظة طرطوس، و مجانا.