الإعلام الأميركي يتحدث عن مقتل عدد من أفراد عائلة أردنية واحدة في عملية إطلاق نار في ولاية نيفادا، وإصابة شخص خامس مشتبه به في إطلاق نار مع الشرطة، قرب موقع الحادث.

أعلنت السلطات الأميركية مقتل 3 أشخاص من عائلة واحدة وإصابة أفراد آخرين، بالإضافة إلى مقتل الجاني، في إطلاق نار غرب مدينة هندرسون في ولاية نيفادا، وفق ما ذكر موقع "nbcnews" الأميركي.

وفيما لم تذكر السلطات أن الأشخاص الأربعة الذين قتلوا في حادثة إطلاق النار هم من عائلة واحدة، قال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية ضيف الله علي الفايز إن الأشخاص الأربعة الذين قتلوا هم عائلة أردنية، تتألف من الأم وابنتها وابنها والعاملة، وأن وزارة الخارجية الأردنية تتابع من خلال السفارة الأردنية في واشنطن الحادث في ولاية نيفادا.

وأوضح الفايز في بيانه أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الجاني الذي يقطن أحد الشقق المجاورة، وعلى إثر تكرار شكوى سكان العمارة على الجاني، وهو متعاطي مخدرات، بسبب الازعاج الذي يسببه، اعتقد الجاني أن الشكوى مقدمة من العائلة الأردنية"، وأضاف "على إثر ذلك توجه الجاني إلى الشقة التي تقطنها العائلة الأردنية وإطلاق النار على السيدة وابنتها والخادمة، وقام باختطاف طفلها".

وتابع "بعد وصول الشرطة حدث إطلاق نار بينها وبين الجاني أدى إلى مقتله مع الطفل الذي اختطفه".

وبحسب وسائل إعلام أميركية نقلت عن النقيب بشرطة هندرسون جيسون كوزيك، قوله إن الشخص الخامس الذي أصيب ونقل إلى المستشفى لم تعرف هويته على الفور، وإن كان هو المشتبه به، وحيث لم يتأكد بعد من هويات الأشخاص المتورطين بالحادث.

وأضاف الشرطي، إنهم عثروا على شخصين قتلا بعد أن اتصل شخص بالشرطة وأفاد بسماع إطلاق النار، ورؤية شخص آخر مصاب.

وتابع، أن الشرطة عثرت على مشتبه به محتمل في سيارة قريبة من الحادث، وأن الشخص قتل بعد تبادل لإطلاق النار مع الشرطة. ولم تُعرف على الفور تفاصيل إضافية حول إطلاق النار، مشيراً إلى أن التحقيقات لاتزال جارية.

من جهته نعى مجمع كاثوليكي في المدينة السيدة ديانا حواتمة وابنها جوزيف، وقال إن ابنتها ياسمين في حالة حرجة، وأضاف المركز "ديانا معلمة بديلة في مدرستنا الابتدائية والمتوسطة، وابنها طالب في الصف السابع".

وكالات