أكد الفنان قيس الشيخ نجيب أنه كان لديه تخوف تجاه شخصية سعد التي يؤديها في مسلسل "أولاد آدم" (رامي كوسا، الليث حجو)، من حيث المظهر الذي تبدو عليه الشخصية " أنا أخوض مغامرة بأداء شخصية تغطي عينها مدة ثلاثين حلقة، وكنت أشعر بخطر هذا الموضوع".

وفي لقاء له على برنامج "تريندينغ"، بين قيس أن رغم تخوفه في البداية، لكن كان يؤمن بأن الناس سوف يتقبلون شخصية سعد "ويتقبلون فكرة أنه يضع عصابة على عينه"، وأضاف "الآن وصلت الشخصية للناس، ونحصد نتائج جيدة".

وتابع قيس "أصبح بيني وبين الشخصية حالة عشق في مراحل كتابة السيناريو الأولى"، مشيراً إلى أنه فكر بشخصيات تشبه سعد وتقاربه من واقعه "ووجدت أن الكثير من الشخصيات التي أعرفها في أيام الطفولة والمراهقة عندما كنت أعيش في سوريا تشبهه".

وعن كيفية تعامله مع دوره في "أولاد آدم"، تحدث أنه اشتغل على العالمين الداخلي والخارجي للشخصية " العالم الخارجي من خلال المظهر الذي نراه، عصابة العين التي استغربها الناس ثم ألفوها"، لافتاً إلى أن طريقة تغطية العين تشبه سعد على وجه الخصوص "هذا الشخص البري والوحشي والمتمرد وابن الشوارع"، لكن هذا الأمر تطلب منه التمرن جيداً حتى يحسن التحكم بتفاصيل الشخصية "لأن ليس من السهل وضع عصابة وفقد البصر من عين مع التمثيل والأداء، وإعطاء هذه المشاعر المتناقضة في الشخصية، الحب والضحك، وغيرها".

وفيما يتعلق بوجود جزء ثان لأولاد آدم" أم لا، قال قيس: "أنا أتخيل أن رامي كوسا لديه أفكار غنية، ومن الممكن أن يأخذ الشخصيات إلى مناطق ثانية" وأردف "لا أعلم لأي مدى فكرة الجزء الثاني واقعية، لكن إلى الآن لم نقرأ ورقاً ولم نتحدث بتطور أحداث، أو إلى أين ستذهب الأمور، فما تزال قيد الدراسة".

وتحدث عن احتمال وجود جزء ثالث من "حرملك" (سليمان عبد العزيز، تامر اسحق)، معلقاً: "جرى الحديث عن وجود جزء ثالث من حرملك، لكن إلى الآن لم يصلني نص، لكن أتخيل أن الشخصيات مفتوحة، وأعتقد الشركة المنتجة كلاكيت، لديها النية لجزء ثالث".

بوسطة