قرر قاضي محكمة الاستئناف بمدينة ورزازات إحالة رجل في عقده السادس إلى السجن للاشتباه بتورطه في احتجاز وتعذيب زوجته الأولى لأكثر من 10 سنوات.

وذكرت مصادر مطلعة، أن "الضحية كانت محتجزة من قبل زوجها وسط حظيرة بهائم في ظروف لا إنسانية منذ عام 2009، وظل يمنع عائلتها من زيارتها، الأمر الذي أدى إلى إصابتها بمرض نفسي جعلها طريحة الفراش".

وتفجرت القضية قبل 3 أيام، حين تقدمت شقيقة الضحية المحتجزة بشكوى إلى الوكيل العام للملك بالمحكمة في ورزازات، مفادها أن "الزوج المتهم يحتجز شقيقتها في منزله منذ أكثر من 10 سنوات، ويعرضها للعنف والتعذيب الجسدي والضغوطات النفسية".

وأكدت أخت الضحية في شكواها، أن "الضحية أصيبت بمرض نفسي بسبب احتجازها بأحد البيوت وسط حظيرة بهائم، وأن المتهم تزوج من امرأة ثانية، ويعيش معها في المنزل ذاته، حيث توجد حظيرة البهائم، وأن أختها أصبحت طريحة الفراش وغير قادرة على الوقوف أو الجلوس".

وأمر قاضي المحكمة بإيداع الضحية في قسم الأمراض العقلية والنفسية بالمركز الاستشفائي الإقليمي سيدي حساين بورزازات، وتتبع حالتها الصحية والعقلية.

المصدر: "هسبريس"