أكد المشاركون في الملتقى الوطني لقبيلة طي العربية الذي أقيم في قرية جرمز بريف القامشلي بمشاركة عدد من وجهاء قبائل وعشائر الجزيرة السورية رفضهم لقوات الاحتلالين الأمريكي والتركي وتصميمهم على طردهم من الأراضي السورية.

وأكدت الكلمات التي ألقاها عدد من الوجهاء والمشاركين خلال الملتقى رفض وجود القوات الأجنبية التي دخلت إلى سورية بشكل غير شرعي واستمرارها بنهب خيراتها ما يزيد أوضاع أبناء الوطن سوءاً خاصة في ظل الحصار الاقتصادي الجائر الذي تفرضه الولايات المتحدة الأمريكية والدول الغربية بهدف إجبار السوريين على التخلي عن مواقفهم الوطنية.

وفي لقاءات مع مراسلة سانا بين الشيخ محمد عبد الرزاق النايف شيخ قبيلة طي العربية أن الملتقى يهدف إلى ايصال رسالة مفادها “بأننا باقون حتى تحقيق النصر وطرد كل القوات الأجنبية التي تقوم بنهب خيرات سورية وتجويع أبنائها” مشيرا إلى أن أبناء الجزيرة كانوا وسيبقون إلى جانب الوطن والجيش العربي السوري الضامن الحقيقي والمؤسسة الوطنية التي أثبتت عمق انتمائها وقدرتها على الدفاع عن الوطن .

الشيخ صالح الحمرين شيخ عشيرة اليسار الطائية أكد أن الشعب السوري يرفض وجود قوات محتلة تنهب خيراته وتستبيح أرضه مشدداً على الالتزام بوحدة الأرض السورية والمقاومة لكل أشكال الاحتلال حتى تحرير آخر شبر محتل من ربوع الوطن .

وبالتوازي مع الملتقى نفذ أهالي قرية جرمز وقفة احتجاجية تنديداً بالوجود غير الشرعي لقوات الاحتلالين الأمريكي والتركي والذي يتنافى مع التشريعات والقوانين الدولية .

ورفع أهالي القرية لافتات تطالب بطرد قوات الاحتلالين الأمريكي والتركي وتندد بالحصار الجائر على الشعب السوري وتطالب المنظمات الدولية التي تضع حقوق الإنسان في أولوياتها أن تأخذ بعين الاعتبار المضاعفات السلبية للحصار الجائر على الشعب السوري.

sana