تشهد الاراضي السورية هذا الأسبوع والأسبوع المقبل أجواء عاصفة غير مستقرة مصحوبة بالأمطار والخلايا الرعدية في حين تكتسي المرتفعات بالثلوج يرافقها انخفاض ملموس بدرجات الحرارة تنذر بعودة مبكرة للأجواء الشتوية.

وقال المتنبئ الجوي السوري “باسل كيلاني” عبر صفحته في “فيسبوك” أن «المنخفض الجوي بدأت تأثيراته على أغلب المناطق السورية الجنوبية و الساحلية و الوسطى والأجواء شتوية باردة بالإضافة إلى هطولات مطرية وأمطار متوسطة الغزارة في دمشق و الداخل السوري وغزيرة على فترات على السواحل ومصحوبة بالخلايا الرعدية».

وأشار “كيلاني” في توقعاته، أن تهطل الثلوج على ارتفاع 2500 متر بالإضافة إلى هطولات مطرية في عدة مناطق، ودرجات الحرارة تنخفض نهاراً لتصبح مابين 18 و 17 درجة وليلاً تلامس حدود 12 درجة.

وأضاف بأن المنخفض سيبدأ بالتراجع مع أول ساعات صباح الاثنين المقبل، ولكن تبقى الفرص سانحة لتسجيل هطولات مطرية على أجزاء من المناطق الساحلية، فيما تبدأ الأجواء بالاستقرار في دمشق وعلى باقي المناطق و المحافظات، بحسب “كيلاني”.

وفقاً لـ”كيلاني” الأجواء يومي الثلاثاء والأربعاء، تعود للاستقرار مجدداً في جميع المناطق مع بقاء درجات الحرارة أدنى من معدلاتها لمثل هذه الفترة من السنة , والأجواء مشمسة إلى غائمة جزئياً بشكل عام.

إلا أن طقس يوم الخميس، وفقاً لما ذكره “كيلاني” يشهد عودة جديدة للأجواء الشتوية والغير مستقرة مع قدوم منخفض جديد على مختلف المناطق السورية.

من جهتها، أفادت “مديرية الأرصاد الجوية” في نشرتها، أنه سيطرأ انخفاض ملموس على درجات الحرارة لتصبح أدنى من معدلاتها بنحو 2-4 درجات مئوية نتيجة تأثر البلاد بامتداد منخفض جوي مرفق بكتلة هوائية باردة نسبيا ورطبة يمتد في طبقات الجو كافة، وفقاً لوكالة “سانا”.

كما توقعت الأرصاد أن يكون الجو غائما بشكل عام مع بقاء الفرصة لهطلات مطرية غزيرة ومصحوبة بالرعد أحيانا فوق مناطق مختلفة من البلاد وهطلات ثلجية على المرتفعات الجبلية.