وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين الراحل وليد المعلم بأنه كان مهنياً رفيع المستوى ويتمتع بموهبة دبلوماسية ومخلصاً لبلاده.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي في موسكو اليوم إن المعلم “كان مهنياً رفيع المستوى جداً ويتحلى بالصفات الإنسانية في الوقت ذاته.. ولقد أمضيت معه كثيراً من الوقت بما في ذلك في أحاديث غير رسمية” مضيفاً أن الراحل “كان صديقاً مقرباً له وللشعب الروسي ولجميع الدبلوماسيين الروس الذين عملوا في الشرق الأوسط وعرفوه وعرفوا موهبته الدبلوماسية وقدراته”.

وتابع لافروف أن “المعارف العميقة للراحل المعلم وإخلاصه اللامتناهي لبلاده أسهمت دون شك في حفاظ سورية على استقلالها وسيادتها وأصدقائها الحقيقيين”.

وكان لافروف أعرب أمس عن تعازيه للقيادة والشعب السوري بوفاة المعلم قائلاً “سوف نتذكره في موسكو كدبلوماسي حكيم اضطلع بكفاءة بمهمات السياسة الخارجية التي أنيطت به في خضم سنوات الأزمة الصعبة في بلاده.. ومساهمته الكبيرة في تطوير العلاقات المتبادلة بين سورية وروسيا”.