لم تستطع رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي أن تتمالك نفسها حينما تم توجيه سؤال لها للتعليق على قرار الرئيس دونالد ترامب بتناول عقار "هيدروكسي كلوروكين" ضد الإصابة بفيروس كورونا الجديد من دون أي إشراف طبي.

وقالت نانسي بيلوسي، ردا على سؤال خلال مقابلة لشبكة "سي إن إن" الأميركية: "إنه رئيسنا، وأفضل ألا يأخذ شيئا لم يوافق عليه العلماء، خصوصا لمن هم في فئته العمرية، وفئة الوزن، ولنقل من أولئك الذين يعانون السمنة المفرطة".

ويناهز عمر دونالد ترامب الـ 73 عاما، كما أكدت آخر فحوصات له، في فبراير من العام الماضي، تجاوزه الحد الرسمي لوصفه "بدينا"، مع مؤشر كتلة الجسم بلغ 30.4.

ووفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، يعتبر مؤشر كتلة الجسم للشخص الذي يتجاوز كتلة الـ(40)، سمنة "مفرطة"، والتي يطلق عليها البعض أيضا "السمنة المرضية".

وكان ترامب قد أكد مجددا تناوله لعقار هيدروكسي كلوروكين رغم أنه ليس مصابا بمرض كوفيد-19 ولم يظهر عليه أي عارض من عوارض المرض.

وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض: "أتناوله منذ حوالي أسبوع ونصف، أتناول حبة يوميا"، موضحا أنه في وقت معين سيتوقف عن تناوله، وفقا لما ذكرته صحيفة "الغارديان" البريطانية.
 من جهته، وصف زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأميركي، تشاك شومر، تصريحات ترامب حول تناول هيدروكسي كلوروكين بأنها "خطيرة".

وذكر شومر على قناة "إم إس إن بي سي" الإخبارية: "ربما هو لا يتناول هذا العقار، لأن الرئيس يكذب حول العديد من الأمور وبشكل مميز".

وأضاف: "لا أعلم ما إذا كان ترامب يتناول العقار أم لا. ما أعرفه هو أنه يدعي يتناوله، وسواء كان الأمر كذلك أم لا، فهو متهور، متهور، متهور".

وأعرب العديد من الأطباء البارزين عن قلقهم من أن يستنتج الناس، مثل ترامب، أن الدواء فعال أو أنه آمن.

وعلّق رئيس الجمعية الطبية الأميركية، باتريس هاريس بالقول: "لا يوجد دليل على أن الهيدروكسي كلوروكين فعال في علاج أو الوقاية من كوفيد-19"، وأضاف أن "النتائج حتى الآن لا تبشر بالخير".

من جهته قال رئيس قسم الأمراض المعدية في المركز الطبي لجامعة فاندربيلت في ناشفيل، ديفيد أرونوف، إنه لا ينبغي أن يستنتج الأشخاص مثل ترامب أن العقار أثبت نجاعته في العلاج، لأنه ليس كذلك.

سكاي نيوز