رفضت المحكمة العليا في ولاية بنسلفانيا دعوى قضائية رفعها الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب للطعن بعملية فرز الأصوات الانتخابية في فيلادلفيا أكبر مدن الولاية.

وذكرت مجلة بوليتيكو الأمريكية أن ترامب قال في دعواه إن فيلادلفيا حدت من قدرة المراقبين المخصصين على مراقبة فرز الأصوات ما أدى إلى حدوث عمليات غش فيها وقلب النتائج ضد مصلحته.

واعتبرت المحكمة العليا في بنسلفانيا في ردها على هذه الادعاءات أن أحكام لجنة الانتخابات “معقولة” لأنها سمحت لممثلي المرشحين بمراقبة كيفية تنفيذ المفوضية لأنشطتها وفقا لقانون الانتخابات في الولايات المتحدة.

وفي وقت سابق رفضت محكمة استئناف الدائرة الثالثة بالولايات المتحدة مطالبة الحزب الجمهوري بإبطال ما يقرب من عشرة آلاف بطاقة اقتراع وصلت متأخرة إلى ولاية بنسلفانيا.

وتعتبر بنسلفانيا إحدى الولايات الرئيسية التي يمكنها تحديد نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية حتى يتم الإعلان عن الفائز هناك وبالإضافة إلى هذه الولاية رفعت حملة ترامب أيضا دعوى قضائية في محكمة بولاية جورجيا تطالب لجان الانتخابات المحلية بالامتثال لقانون عد وتخزين بطاقات الاقتراع الواردة عن طريق البريد.

وما زال ترامب مصرا على رفض الاعتراف بهزيمته فى الانتخابات الرئاسية أمام منافسه الديمقراطى جو بايدن وكرر أمس الأول في تغريدة على موقع تويتر زعمه بأنه “فاز” ما دفع إدارة الموقع إلى وضع علامة تحذير على التغريدة للتنبيه بشأن صحتها.

كما أقال ترامب مدير وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية المسؤول في الحكومة عن ضمان أمن الانتخابات كريس كريبس لنفيه حصول عمليات تزوير في الانتخابات التي خسرها أمام جو بايدن.