أفادت تنسيقيات المسلحين، ان قافلة عسكرية تابعة للتحالف الاميركي دخلت بلدة رميلان بريف الحسكة الشمالي الشرقي.

وأوضحت التنسيقيات ان القافلة كانت قادمة من العراق عبر معبر الوليد غير الشرعي، وتضم قرابة الـ 25 شاحنة، وتحمل مواد لوجستية ومولدات وصهاريج ووقود طائرات.

القافلة العسكرية هذه لاتعد الاولى من نوعها فقد دخلت عدة قوافل أميركية ضخمة في اوقات سابقة عبر الحدود السورية قادمة من الاراضي العراقية، منها قافلة مؤلفة عسكرية ضخمة لجيش الاحتلال الأميركي دخلت الاراضي السورية في السادس عشر من اكتوبر الماضي وتوجهت صوب شمال شرق الحسكة، حيث بينت المصادر أن القافلة مؤلفة من ١٨ ناقلة كبيرة محملة بمعدات عسكرية ولوجستية ودبابتين ترافقها ٨ مدرعات أميركية واتجهت عبر طريق تل براك – الحسكة إلى قواعد الاحتلال غير الشرعية بريف الحسكة الشمالي .

كما أدخل جيش الاحتلال الأميركي، في يوم الأحد الحادي عشر من اكتوبر الماضي قافلة عسكرية مؤلفة من 41 شاحنة كبيرة محملة بالأسلحة والمعدات اللوجستية إلى الحسكة عبر معبر الوليد البري غير الشرعي مع العراق.

وكثف جيش الاحتلال الأميركي من عمليات إدخال القوافل العسكرية خلال الفترة الماضية عبر معابر برية غير شرعية مع العراق.