نتيجة تراجع سعر صرف الليرة السورية على نحو كبير خلال الفترة الأخيرة والناجم بصورة رئيسة عن استغلال المضاربين والمتلاعبين بالليرة السورية للأوضاع الناجمة عن جائحة كورونا وآثارها الاقتصادية، قام مصرف سورية المركزي عبر مفوضية الحكومة لدى المصارف وهيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب والضابطة العدلية مباشرةً بتنفيذ مهمات ميدانية مكثفة على جميع مؤسسات الصرافة وشركات الحوالات المالية وكذلك على المتعاملين بغير الليرة السورية (تنفيذاً للمرسوم 3 تاريخ 18/01/2020) بهدف ضبط العمليات المالية.

ويبين المصرف استمراره باتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة باستعادة ضبط أسعار الصرف وعودة السوق إلى الاستقرار ودعم الاقتصاد الوطني، كما إن مصرف سورية المركزي بموجب مهامه لن يتوانى عن اتخاذ أي إجراء بحق أي متلاعب بالليرة سورية سواء من المؤسسات أو الشركات أو الأفراد.