تركزت جلسة المباحثات التي عقدت اليوم في جامعة دمشق برئاسة الدكتور محمد يسار عابدين رئيس الجامعة والدكتور بهروز بادكو رئيس قسم الشؤون الاقتصادية والتجارية في مؤسسة جهاد الأكاديمية الإيرانية والوفد المرافق له حول سبل تطوير علاقات التعاون العلمي والبحثي المشترك في مجالات العلوم الطبية والتكنولوجية والهندسية والرغبة بتقديم الخدمات التخصصية في المجال العلمي.

وأكد الدكتور عابدين أهمية إقامة علاقات أكاديمية بين جامعة دمشق ومؤسسة جهاد الأكاديمية في مختلف المجالات العلمية والتكنولوجية والطبية والهندسية مشدداً على أن البحث العلمي يشكل هدفاً أساسياً لجامعة دمشق في الوقت الحالي ومبيناً ضرورة أن تكون المشاريع والأبحاث المنجزة على صلة مباشرة بمعالجة المشكلات في القطاعين العام والخاص.

ولفت إلى أن الجامعة تعمل حالياً على إقامة حاضنات مشاريع وأبحاث للاختصاصات العلمية سواء في مجال العلوم الطبية أو التقنية أو الهندسية إضافة إلى حاضنات خاصة بمشاريع التخرج وأخرى بالدراسات العليا.

بدوره أشار الدكتور بادكو إلى أن مؤسسة جهاد الأكاديمية تهتم بالعلم وتطوير التكنولوجيا وإعداد الكوادر البشرية في مختلف الاختصاصات العلمية والبحثية مبدياً استعداد المؤسسة للتعاون مع جامعة دمشق في مختلف المجالات العلمية والطبية والهندسية والمعمارية وتأسيس الحدائق التكنولوجية (حاضنات أبحاث وأفكار الطلاب) التي قطعت المؤسسة أشواطاً كبيرة فيها فضلاً عن إمكانية تأسيس حدائق مشتركة بين الجانبين في حال رغبت الجامعة بذلك.

واتفق الجانبان على وضع خارطة طريق للتعاون المستقبلي وصولاً إلى اتفاق مشترك يؤطر هذا التعاون بين الجانبين.

حضر المباحثات الدكتور محمد فراس الحناوي نائب رئيس جامعة دمشق لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا والدكتور مجد الجمالي المدير العام للهيئة العليا للبحث العلمي.

sana