شهدت مدينة "كيريشو" الكينية واقعة غريبة من نوعها، حيث استفاق شاب يبلغ من العمر 32 عاما، بعد أن أعلن الفريق الطبي موته.

ونقلت قناة "نسمة" التونسية عن وسائل إعلام الكينية، أن شاب يدعى ''بيتر كيغن''، كانت قد أعلنت وفاته يوم الثلاثاء الماضي، بعدما تم نقله إلى مستشفى كابكاتيت الواقع في مدينة كيريشو، إثر فقدانه للوعي في المنزل.

وبعد إعلان وفاة الشاب ونقله إلى المشرحة لحفظ الجثمان، وقعت المفاجأة بصراخ الميت من شدة الألم أثناء شق ساقه اليمنى.

وقال شقيق كيغن إنه كان يعاني من مشاكل في المعدة، ونقل إلى المستشفى بعدما أغمي عليه، حيث أبلغه الفريق الطبي بوفاته حتى قبل وصوله للمكان.

يذكر أنه بعد أن اكتشف العاملون في المشرحة أن كيغن لم يمت، نقل إلى قسم العناية المركزة لتلقي الإسعافات الأولية الضرورية.