ردود الأفعال على جريمة اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زادة متواصلة في إيران.

مجلس الشورى الإسلامي وفي خطوة مهمة، قبل بمناقشة قانون الإجراء الاستراتيجي، لإلغاء إجراءات الحظر المفروضة على أن تتم متابعة تفاصيله والمصادقة عليه الثلاثاء المقبل.

مشروع القانون يدعو منظمة الطاقة الذرية، إلى إنتاج ما لا يقل عن 120 كيلوغراما من اليورانيوم بتخصيب عشرين بالمئة سنويا في منشأة الشهيد علي محمدي فوردو، وتخزينه خلال شهرين من بدء اعتماد القانون.

مشروع القانون، يلزم المنظمة أيضا، بتخصيب وزيادة إنتاج اليورانيوم المخصب، بمستوى يتناسب مع الاستخدامات السلمية للدولة، وبمعدل شهري لا يقل عن 500 كيلوغرام.

كما يلزم مشروع القانون، منظمة الطاقة الذرية، البدء في تركيب وحقن الغاز وإثراء وتخزين المواد إلى الدرجة المناسبة من التخصيب، في غضون 3 أشهر، على أن يتم استخدام ما لا يقل عن ألف جهاز من نوع اي ار تو مي، في الجزء السفلي من منشأة الشهيد أحمدي روشن في نطنز.

مشروع القانون، تضمن أيضا، وقف الالتزام الطوعي بالبروتوكول الاضافي، ومنع عمليات التفتيش غير العادية.

رئيس البرلمان الايراني محمد باقر قاليباف، ندد من جهته بجريمة اغتيال العالم النووي الإيراني، داعيا الى رد قوي على العدو، ليندم على فعلته.

قاليباف شدد على أن، أعداء الشعب الإيراني بلجوئهم الى عمليات الاغتيال مرة أخرى، أظهروا مدى خشيتهم من تنامي قوة ايران، مشيرا إلى أن الشعب الإيراني، واجه مثل هذه الأمور على مدى أكثر من 4 عقود، وأثبت قدرته على مواصلة طريق شهدائه بقوة أكبر.

العالم