دانت دولة الإمارات العربية المتحدة جريمة اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، ودعت جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس لتجنب ما يهدد استقرار المنطقة.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، "أن ما تمر به منطقتنا من حالة عدم الاستقرار وما تواجهه من تحديات أمنية يدفعنا جميعا للعمل على تجنب الأعمال التي من شأنها التصعيد مما يهدد استقرار المنطقة برمتها"، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

وذكرت الوزارة في بيان أصدرته الأحد، أن "دولة الإمارات العربية المتحدة، وانطلاقا من إيمانها الراسخ بضرورة البحث عن كل مقومات الاستقرار في المنطقة، فإنها تدين جريمة الاغتيال المشينة التي طالت السيد محسن فخري زاده والتي من شأنها أن تقود إلى حالة من تأجيج الصراع في المنطقة".

وأضافت "أنه ونظرا لما تمر به المنطقة فإن دولة الإمارات العربية المتحدة تدعو جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس لتجنب انجراف المنطقة إلى مستويات جديدة من عدم الاستقرار وتهديد السلم".

والجمعة اغتال مسلحون محسن فخري زاده، عندما نصبوا له كمينا قرب طهران، حيث تعرضت سيارته لوابل من النيران.

سكاي نيوز