جدد رئيس الوزراء التركي السابق رئيس حزب المستقبل أحمد داود أوغلو انتقاده سياسات نظام رجب طيب أردوغان مشيرا إلى أن قيام الأخير ببيع نسبة من بورصة اسطنبول لقطر “يمثل خيانة لتركيا تستوجب المحاسبة”.

وقال داود أوغلو في مقطع فيديو نشره على تويتر “أردوغان خان الأمانة” وذلك على خلفية بيع 10 بالمئة من بورصة إسطنبول لقطر بذريعة إنقاذ الاقتصاد التركي.

وفي إشارة إلى حجم الدمار الذي لحق بالاقتصاد التركي جراء سياسات النظام التركي خاطب داود اوغلو اردوغان بالقول “هذا البلد ليس البورصة الخاصة بك ولا السوق الخاص بك ولا متجرك” مطالبا إياه بالتراجع عن قرار البيع هذا.

وأكد داود أوغلو شريك اردوغان السابق في الحكم أن مهندس آلية الفساد في تركيا هو حزب العدالة والتنمية.

وكان صندوق الثروة السيادي في تركيا أعلن الاثنين الماضي أنه باع 10 بالمئة من أسهم بورصة إسطنبول إلى جهاز قطر للاستثمار مقابل 200 مليون دولار في حين رفض البرلمان التركي بأصوات تحالف حزبي العدالة والتنمية والحركة القومية اقتراح حزب الشعب الجمهوري المعارض التحقيق بهذه الصفقة في وقت تؤكد فيه أحزاب المعارضة أن أردوغان يبيع أصول الدولة مقابل المال.

ويشهد الاقتصاد التركي تدهورا مستمرا بسبب الأوضاع السياسية والأمنية المتردية جراء الممارسات القمعية لنظام أردوغان بذريعة المحاولة الانقلابية في منتصف تموز 2016 والتي أدت إلى ارتدادات اقتصادية على البلاد بينها تراجع السياحة والاستثمارات وانخفاض الإيرادات من النقد الأجنبي بشكل خفض ثقة المستثمرين الأجانب بالاقتصاد التركي.

وكان موقع فاينانس رو الروسي كشف في حزيران الماضي أن اردوغان بدأ بطلب مساعدات مالية من كل من بريطانيا واليابان وسط الأزمة المالية التي تعصف ببلاده وتداعي الاقتصاد.