صنفت مجلة “forbes” الأمريكية السوري “عبادة الصباغ” ضمن قائمة العلماء لعام 2021 تحت سن 30 عاما.
ورشحت المجلة، الصباغ بسبب اختصاصه العلمي في أطروحة الدكتوراة التي تتحدث عن كيفية معالجة الدماغ للمعلومات عن طريق العين وكيفية تفسيره للصور التي يشاهدها.

وكتب “الصباغ” على صفحته الشخصية بموقع “فيسبوك” و توتر، “أريد أن أعود وأخبر الطفل السوري المهاجر الذي جاء إلى الولايات المتحدة، وعاش بمفرده بدون خطة، أنه سيحصل على التعليم وفي غضون 10 سنوات سيتم إدراجه بجانب الأشخاص المميزين في العالم”.

وأضاف، “أنا متفاجئ، ويشرفني إدراج اسمي ضمن قائمة المرشحين العلماء تحت سن 30 لعام 2021”.

وينافس “الصباغ” 29 اسما من العلماء تحت سن 30 عاما من جنسيات مختلفة منها الصين، واليابان، وأمريكا، كندا، المكسيك، بريطانيا، الهند، وجميعهم مرشحون وفق تخصصاتهم العلمية المتميزة.

وشركة فوربوس هي وسيلة إعلام أمريكية، تعد قوائم أكثر الناس شهرة في العالم وفق قوائم وأسس علمية.

وتنشر المجلة قوائم عديدة في عدة مجالات، وأشهرها قائمة أغنى 100 شخص في العالم.

وتصدر فوربس 7 نسخ بلغات مختلفة منها النسخة العربية وتصدر في دبي، وتعتبر المجلة مستقلة في تحريرها عن مجلة فوربس الأمريكية، وتقوم بنشر مقالات يكتبها فريق مختص بفوربس الشرق الأوسط بالإضافة لعدد من القصص المترجمة.