في كل صراع تتورط فيه تركيا، تشعل هذه المناطق بالمرتزقة، من سوريا مرورا بليبيا وصولا إلى ناغورني كاراباخ، والآن تستعد للزج بهم في صراع جديد في قارة آسيا.

فقد ذكرت وكالة أنباء "فرات"  نقلا عن مصادر لم تسمها، أن قياديا في ميليشيات "سليمان شاه" السورية الموالية لتركيا كشفت نية الأخيرة نقل أعداد من مسلحي الميليشيات السورية إلى إقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان.

ويبدو أن إرسال المرتزقة السوريين إلى هناك يأتي في إطار عزف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على وتر الصراعات التاريخية والمزمنة التي تحمل طابعاً دينيا وقوميا، مثلما هو الحال بين أرمينيا وأذربيجان في القوقاز، والآن بين الهند وباكستان.

ويشي الأمر كذلك بسعي أردوغان إلى صب الزيت التركي على نار القضايا المشتعلة والنفخ في نار الفتنة الدينية التي أفضت في الماضي إلى أعنف الحروب.

وذكرت مصادر وكالة "فرات" أن قائد الميليشيات السورية، المكنى أبو عمشة، أبلغ أتباعه أن الجيش التركي بصدد طلب إعداد قوائم بأسماء من مختلف الفصائل المنضوية تحت لواء ما يسمى "الجيش الوطني السوري" الموالي لتركيا، من أجل القتال في كشمير مقابل ألفي دولار لكل مرتزق شهريا.


وأكدت مصادر الوكالة  أن المرتزقة سينقلون من المناطق التي تسيطر عليها تركيا شمالي سوريا، مثل أعزاز والباب وعفرين وإدلب وجرابلس إلى منطقة النزاع الجديدة في قلب آسيا.

وكانت نيودلهي قد انتقدت بقوة وفي أكثر من مناسبة تدخلات أنقرة في ملف كشمير، معتبرة ذلك منافيا للقانون الدولي، حتى أن تقارير هندية رسمية واستخبارية تحدثت صراحة عن تمويل تركي للجماعات المتطرفة في الهند.

وهذا التطور الدراماتيكي يعني، حسب خبراء، عزم أردوغان توسيع دائرة نشاطه المزعزع للاستقرار إلى وسط آسيا، في مسعى لتوسيع مظلته الحاضنة لحركات الإرهاب والتطرف في المنطقة لتصل تخوم شبه القارة الهندية.

skynews