منحت وزارة الثقافة جائزة الدولة التشجيعية للعام 2020 للشاعر منير محمد خلف في مجال الأدب والمايسترو ميساك باغبودريان في مجال الفنون والدكتور عادل محمد داود في مجال النقد والدراسات تقديرا لعطائهم الإبداعي والفكري والفني.

ويمنح كل فائز منهم مبلغا وقدره 500 ألف ليرة سورية وميدالية تذكارية مع براءتها على أن يتم الاحتفال بالفائزين وتسليمهم الجوائز في موعد يحدد لاحقا.

يذكر أن الشاعر خلف من مواليد الحسكة عام 1970 وهو عضو في اتحاد الكتاب العرب بجمعية الشعر يعمل مدرساً للغة العربية صدرت له عدة مجموعات منها غبار على نوافذ الروح وسقوط آخر الأنهار ونال عدداً من الجوائز الشعرية في سورية وخارجها منها المزرعة وسعاد الصباح في الكويت وطنجة في المغرب.

أما المايسترو ميساك باغبودريان فهو من مواليد 1973 دمشق التحق بالمعهد العربي للموسيقا صلحي الوادي حاليا تخرج من المعهد العالي للموسيقا عام 1995 باختصاص بيانو وقيادة أوركسترا وأتم دراسته في قيادة الأوركسترا بإيطاليا في معهد فلورنس الحكومي تأليف وقيادة أوركسترا وأكاديمية هانس سواروسكي بميلانو لقادة الأوركسترا ويقود الفرقة الموسيقية الوطنية السورية منذ عام 2003 حيث أقامت عشرات الحفلات داخل سورية وخارجها.

أما الدكتور داود من مواليد حلب 1980 ويعمل أستاذا مساعدا في قسم اللغة الفرنسية بجامعة البعث وله مقالات في الدوريات السورية “جسور ثقافية والآداب العالمية” من أعماله المترجمة رواية “الاحتماء بالعدم” و”القصة الحقيقية” قصة خيال علمي و”أغنيات لها” مجموعة شعرية و”التواصل متعدد اللغات” كتاب بحثي.

وأعرب المايسترو باغبودريان عن سعادته وتقديره لحصوله على وسام تقدمه الدولة السورية وخاصة أنه أول موسيقي أكاديمي ينال هذه الجائزة ما سيشجع برأيه باقي زملائه على العمل والمثابرة وهم الذين أثبتوا حضورهم المتميز خلال سنوات الحرب على الساحتين السورية والعالمية.

واعتبر أن فوزه بهذه الجائزة زاد من إحساسه بالمسؤولية ليكون أكثر متابعة لكل التفاصيل بجميع المشاريع الموسيقية القادمة.

sana