تعتزم الولايات المتحدة الاستمرار في سياسة العقوبات الظالمة ضد سوريا في إطار "قانون قيصر" الذي وقعه الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب قبل عام.
جاء ذلك في تغريدة نشرها موقع السفارة الأمريكية في سوريا على "تويتر" هاجمت الرئيس الاسد وحكومته، وزعمت ان "قيصر يأتي لمحاسبة الدولة السورية"، مشيرة الى "فرضها العقوبات على أكثر من 90 دولة وكيان مرتبطين بها"، في حين ان العقوبات الامريكية الظالمة على سوريا تهدف الى كسر عزيمة الشعب السوري عبر سياسة التجويع بعد فشل الحرب الارهابية عليه عبر ارسال الارهابيين من اصقاع الارض الى سوريا.

ووقع ما يسمى بـ "قانون قيصر" من قبل رئيس الولايات المتحدة في 20 ديسمبر/كانون الأول 2019. وتمنح هذه الوثيقة الإدارة الأمريكية الحق في فرض إجراءات تقييدية ضد المنظمات والأفراد الذين يقدمون مساعدات مباشرة وغير مباشرة للحكومة السورية. وكذلك مختلف التشكيلات المسلحة العاملة في البلاد.

وأدانت الخارجية السورية حزمة العقوبات هذه، وقالت الخارجية السورية في بيان لها إن الوثيقة "تستند إلى أدلة كاذبة لفقتها أطراف معادية للشعب السوري".

لا يخفى ان عقوبات واشنطن وقراراتها الاقتصادية ومنها (قانون قيصر) تعيق وتعرقل ايضا عمليات الاستثمار وتؤدي لتدهور الخدمات الأساسية مثل المياه والكهرباء التي يحتاجها عموم المواطنين،