أعلنت وزارة النقل عن إعادة تشغيل مطار حلب الدولي بعد انقطاعه عن الخدمة لأكثر من ثماني سنوات بسبب الحرب بتاريخ ١٩ شباط ٢٠٢٠ وتجهيزه بكافة المستلزمات الفنية والتشغيلية واستقبل عدد من الرحلات المحلية والدولية.

وذكرت الوزارة في بيان لها على صفحتها على الفيسبوك أنه عاد توقيف نشاط المطار في ٢٦ آذار ٢٠٢٠ بسبب جائحة كورونا وتعليق عمل المطارات والرحلات الجوية حتى اليوم ٢١ كانون أول ٢٠٢٠.

وأعلن استئناف التشغيل وجاهزيته لاستقبال الرحلات وإقلاعها وفق برمجة الرحلات من قبل شركات الطيران الوطنية والخارجية.

وأضافت الوازرة أنه تم تنفيذ جميع الإجراءات الوقائية والصحية وتطبيق تعليمات وتوصيات منظمة الطيران المدني الدولي ICAO بهذا الخصوص بالتنسيق مع وزارة الصحة والوزارات المعنية.

وبينت الوزارة أنه تم في مطار حلب تركيب ثلاث مجموعات توليد كهربائية كتيمة لتأمين مصدر تغذية احتياطية لضمان جاهزية واستمرار العمل في المطار.

بالإضافة إلى تركيب كبل ضوئي F/O للوصل الشبكي لنظام التحكم بالإنارة الملاحية في مطار حلب الدولي لتأمين طريقة وصل ضوئية وفق أحدث المواصفات بسبب قدم التجهيزات القديمة.

وأشارت الوزارة أنه تم توسع وتقوية الممر الموازي في مطار حلب الدولي وتأتي أهمية المشروع من تحويل الممر الموازي Taxiway الى مهبط ثان للمطار وبالتالي عدم توقف حركة المطار نهائياً عند وجود أعمال صيانة أو تحديث أحد المهابط.

وفي وقت سابق قال مدير مطار حلب الدولي محمد المصري في تصريح خاص لـ”الوطن” عن جهوزية المطار بنسبة ١٠٠ بالمئة لعودة التشغيل عند صدور قرار الفريق الحكومي بإعادة حركة الطيران من وإلى المطار خلال الأيام القليلة القادمة.

الوطن