متزوجة من رجلين أحدهما يتعاطى المخدرات والتحقيقات معها تقود لشبكة ترويج مخدرات في بلدة زملكا

ادعى أحد المواطنين إلى شرطة ناحية عربين بدخول أشخاص مجهولين إلى منزله في بلدة زملكا ليلاً وضرب زوجته المدعوة ( ن . ع ) على رأسها وإسعافها بحالة إغماء إلى المشفى، وقيامهم بسرقة مبلغ ثلاثة ملايين ليرة سورية.  

ومن خلال التحري وجمع الأدلة تبين أن جزء بسيط من محتويات المنزل قد تم بعثرتها ولوحظ أن المرأة ترتدي مصاغ ذهبي في رقبتها ويدها وحالة الارتباك واضحة عليها،وعُثر على مقطع فيديو في جوالها يظهر فيه زوجها وهو يقوم بتعبئة مادة الحشيش المخدر ضمن سجائر دخان، ومحادثة بينها وبين شخص آخر يدعى ( م . ح ) يطلب منها مساعدته مادياً والذي تبين لاحقاً أنه زوجها الثاني وأنها على ذمة رجلين وبالتحقيق معها ومواجهتها بالأدلة اعترفت بأنها أوهمت المدعو ( م .ح ) أنها مطلقة وتزوجت منه بعقد زواج عرفي وقامت بإعطائه المبلغ كونه بضائقة مالية، وأنها افتعلت حادثة السرقة والسلب وقامت ببعثرة محتويات المنزل وضرب نفسها بقطعة حديدية وفتح باب الشقة كي يصدق زوجها الأول حين عودته إلى المنزل أن حادثة السلب حقيقية.
كما تبين أن زوجها الأول لا يعلم بعلاقة زوجته مع الشخص الثاني، والذي تم إلقاء القبض عليه وبدلالته تم استرداد كامل المسروقات، وبالتحقيق معه أكد أنه لا يعلم أنها على ذمة زوجها الأول، وأنها أعطته المبلغ خارج المنزل، وبالتحقيق مع زوجها الأول المدعو ( م . هـ ) بخصوص الفيديو المذكور اعترف بتعاطيه مادة الحشيش المخدر، وأنه يقوم بشرائها من المدعوان ( و. ك ) و( ا . ز ) واللذان ألقي القبض عليهما وعثر بحوزتهما على قطع من مادة الحشيش المخدر واعترفا بتعاطيهما مادة الحشيش المخدر وترويجها في بلدة زملكا.
تم اتخاذ الإجراء اللازم بحق المقبوض عليهم جميعاً، وسيتم تقديمهم إلى القضاء المختص أصولاً .