منذ تحرير حلب على أيدي أبطال الجيش العربي السوري وتحقيق النصر على الإرهاب انطلق الجيش الخدمي والورشات الفنية التابعة لمجلس مدينة حلب في مسيرة إعادة الإعمار وتأهيل وإصلاح البنى التحتية من خلال إزالة الأنقاض وفتح الشوارع وترحيل الآليات المخربة وإعادة تنظيم مركز المدينة وإزالة العشوائيات من الأحياء المحررة.

وبيّن الدكتور معد المدلجي رئيس مجلس المدينة في تصريح لمراسل سانا أن كميات الأنقاض التي تم ترحيلها بلغت أكثر من ثلاثة ملايين ونصف المليون متر مكعب وأكثر من ستة آلاف سيارة محروقة وإزالة أكثر من ألف بناء آيل للسقوط وتنظيم أكثر من أربعة آلاف تقرير سلامة عامة وتم العمل على إعادة تزفيت الشوارع وتبليط الأرصفة وتأهيل الحدائق وصيانة شبكات الكهرباء والهاتف والمياه والصرف الصحي.

وأوضح المدلجي أنه تم العمل على تنفيذ المخطط التنظيمي في منطقة التطوير العقاري بحي الحيدرية بتكلفة مليارين ونصف المليار ليرة سورية وتم تجهيز البنية التحتية فيها لتحتوي على 7500 شقة سكنية وإنفاق 700 مليون ليرة سورية على تجهيز منطقة التطوير العقاري في حي تل الزرازير لتحتوي على ستة آلاف شقة سكنية حيث تعمل الجمعيات السكنية على إنجاز عقودها مع مجلس المدينة لإنجاز أكثر من 40 ألف شقة سكنية في المناطق المخصصة لها شمال غرب حلب.

ولفت إلى استمرار أعمال تأهيل طريق مدخل حلب دمشق بقيمة مليار ليرة وتواصل العمل لإنجاز مشروع تجميل سوق الهال القديم في مركز المدينة من حيث البنى التحتية واستكمال واجهات المحلات التجارية الحجرية بتكلفة تقديرية للمرحلة الأولى بلغت 750 مليون ليرة سورية ونسبة تنفيذ 90 بالمئة بينما تبلغ تكلفة إنجاز المرحلة الثانية 400 مليون ليرة سورية ليشكل مجمعاً تجارياً ومركزاً سياحياً يحتوي صالات للأفراح وألعاب الأطفال ومقاهي وسوقاً كبيراً كما تم إنهاء نقل سوق الهال من موقعه المؤقت في حي الحمدانية السكني إلى حي العامرية.

وأوضح أنه وبعد اجتماع رئاسة الحكومة الأخير في حلب تم تخصيص مبلغ خمسة مليارات ليرة سورية وزعت على المشاريع الجاري تنفيذها بالمدينة وتشمل أعمال التزفيت والإنارة والأرصفة والأردفة والحدائق وترحيل الأنقاض وإزالة الأبنية المهددة للسلامة العامة وتم إنجاز أكثر من 90 بالمئة منها وتم منح مجلس المدينة من الموازنة المستقلة أكثر من مليارين ونصف المليار ليرة سورية أنفقت بالكامل على مشاريع مدخل حلب الغربي والنفق المؤدي إليه و120 مشروعاً يتعلق بتزفيت الطرقات والأرصفة والأردفة لتعود حلب بأبهى حلة.

وبخصوص المخطط التنظيمي لفت المدلجي إلى أنه تم وضع خطة بعد اجتماع اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة إنجاز المشاريع بحلب وبرنامج زمني لدراسات التخطيط التفصيلي وإنجاز المخطط التنظيمي حيث تم الانتهاء من إنجاز مخطط الحيدرية ويتم العمل على إنهاء المخطط التنظيمي لتل الزرازير وجبل بدرو وهناك خمس مناطق يتم التعاقد عليها مع الشركة العامة للدراسات الهندسية لإنجاز مخططاتها التفصيلية.

وحول تنفيذ المشاريع بمدينة حلب القديمة بين أن هناك مشروعاً لتوثيق ومسح الأسواق بالتعاون مع وحدات العمل المهني في جامعة حلب وفق نظام المعلومات الجغرافي “جي أي اس” وهو مشروع رائد ومهم إضافة إلى إنجاز مشروع ترميم سوق السقطية بالتعاون مع مؤسسة الاغا خان للثقافة ومشروع خان الحرير وسوق الخابية وحالياً يتم العمل على ترميم سور قلعة حلب وتم إنجاز مشروع طريق السجن القديم ويتم العمل للحصول على التمويل اللازم لإنجاز مشروع الطريق المستقيم الذي يربط باب أنطاكية بالقلعة من طرف سوق الزرب.

وأشار إلى أن خطة مجلس المدينة للعام القادم تتضمن إنجاز مجمع سوق الهال التجاري وطرحه للاستثمار واستكمال مناطق التطوير العقاري في الحيدرية والزرازير وإنجاز مدخل مدينة حلب الغربي والتعاقد لإنجاز الأبنية السكنية المخصصة للجمعيات والبدء فيها.

كاميرا سانا زارت عدداً من المشاريع الجاري تنفيذها من قبل مجلس المدينة في مناطق الحمدانية ومركز المدينة وقاضي عسكر ومنطقة القاطرجي الصناعية واطلعت على واقع العمل فيها ومنها مشروع تأهيل الأوتوستراد في حي الحمدانية الذي كان يشغله سوق الهال المؤقت حيث أشار المهندس ماهر ابراهيم مدير خدمات الحمدانية إلى عمل ورشات المجلس لإعادة الحياة للمنطقة من خلال ترحيل مخلفات سوق الهال وتأهيل الأرصفة والأردفة والمنصفات وفرش التراب فيها وإعادة زراعة الحدائق بأكثر من 300 شجرة والعمل مستمر لإنجاز باقي المشروع.

وفي منطقة القاطرجي الصناعية أوضح المهندس ياسر عبد اللطيف مدير خدمات قاضي عسكر أن ورشات العمل تقوم بتزفيت عدد من شوارع المنطقة الصناعية تلبية لمطالب الصناعيين وتشجيعاً لهم على العودة إليها بعد أن طهرها أبطال الجيش العربي السوري من رجس الإرهاب وخدمة لأهالي الحي والإسهام بتحسين البنية التحتية للمنطقة حيث تبلغ قيمة المشروع 127 مليون ليرة سورية.

قصي رزوق