لم يعد مستغرباً خرق الولايات المتحدة للشرعية الدولية وما تقوم به في سورية كقوة احتلال تجاوز كافة القوانين الدولية.
تناقلت وسائل الاعلام قبل أيام قليلة خبر مفاده استخدام القوات الأميركية، مروحيات "أباتشي" لإسقاط بالونات حرارية على حقول القمح في محافظة الحسكة السورية.
وقد أبدى مسؤولو الأمم المتحدة قلقهم، من أن هذا الإجراء يأتي في وقت قد يؤدي فيه وباء فيروس كورونا من انعدام للأمن الغذائي.
مصادر مطلعة أكدت أن إحراق تلك المحاصيل نفذته قوات الاحتلال الامريكي بناء على أوامر وافق عليها الرئيس دونالد ترامب.
موقع "إنترناشونال بزنس تايمز" الإخباري الأميركي، نشر تقرير ذكر فيه أن القوات الأميركية كانت تنفذ الأوامر التي أقرها البيت الأبيض.
وقالت بعض المصادر إن مجموع المناطق التي أحرقت محاصيلها، يوم 17 مايو، تجاوزت الـ300 هكتار، تتوزع على أرياف حلب والرقة والحسكة.
وشهدت محافظتا درعا والسويداء الغنيتان بالمزروعات جنوبي سورية قبل أيام حرائق مماثلة، حوّلت عشرات الهكتارات من الأراضي المزروعة بالقمح والشعير إلى رماد.
انه الارهاب الاميركي

التلفزيون السوري