بعيد انتشار فيروس كورونا، فرض وضع الكمامة كإجراء للحد من انتشار العدوى وللحماية من الإصابة به. إلا أن دراسة في بريطانيا كشفت أن الكمامة القماش لا تحمي من انتقال الفيروس.

توصلت دراسة إلى أن ارتداء الكمامة القماش لا يحمي من فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، وذلك لأن الكثير من القطرات المحملة بالعدوى يمكن أن تتسرب من خلالها.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن علماء في جامعة ولاية "نيو مكسيكو" في الولايات المتحدة، فحصوا 5 أنواع من أغطية الوجه من بينها الكمامات القماش والكمامات المستخدمة في العمليات الجراحية.

ووجد الباحثون أنه على الرغم من أن جميع الكمامات تمنع ما لا يقل عن 95 في المائة من قطرات السعال والعطس، إلا أنه لا يزال هناك خطر انتقال المرض.
 
وأشارت الدراسة إلى أنه على الرغم من أن الكمامات القماش أوقفت 96% من قطرات العطس على مسافة 6 أقدام، إلا أنها لا تزال تسمح بتسريب ألف قطرة، والتي يقول العلماء إنها قد تحمل جزئيات فيروسية كافية لنقل العدوى.  
 
وقالت الدكتورة كريشنا كوتا في الجامعة والمشاركة بالدراسة، والتي قادت البحث إن: "ارتداء كمامة يقدم حماية كبيرة ولكن ليست كاملة".

وأشارت صحيفة "ديلي ميل" إلى أن موقف العلم من ارتداء الكمامة كان غامضاً في بداية انتشار وباء كورونا، وأن السلطات في المملكة المتحدة وفي دول أخرى ترددت في التوصية بارتدائها.
 
هذا ولم تنصح منظمة الصحة العالمية بارتداء الكمامات إلا بدءاً من 8 حزيران/يونيو الماضي.

وتخطى عدد الإصابات بكورونا حول العالم الـ87 مليون إصابة، وأكثر من مليون و73 الف حالة وفاة.

وظهرت سلالة جديدة من فيروس كورونا في 4 دول، ظهرت أولاً في بريطانيا، وفق ما أعلنت منظمة الصحة العالمية إلا أنها أكدت أن السلالة الجديدة ليست خارج السيطرة.

المصدر: صحيفة ديلي ميل البريطانية