كشف المتحدث باسم وزارة الموارد المائية العراقية، عن سعي تركيا لانشاء سدين جديدين سيؤثران بشكل كبير على المياه العراقية وخاصة نهر دجلة.
وقال ذياب في تصريح متلفز إن "سد اليسو التركي لن يؤثر بالمدى المنظور على الموارد المائية في العراق، لأنه سيعمل على تأمين الطاقة الكهربائية، وبالتالي سيتم دفع كميات كبيرة من المياه له وسيدفعها بدوره إلى سد الموصل".

واضاف أن "هنالك سدين اخرين احدهما يقع في منطقة شمال ديار بكر اسمه سد "سيلبان"، وهذا السد سيكون مؤثرا على المياه العراقية لأنه سيستخدم لانشاء مشاريع اروائية في منطقة ديار بكر، والاخر هو سد الجزرة، والذي سيستغل لتنفيذ مشاريع في منطقة ماردين الواقعة على الحدود السورية العراقية التركية".

وبين ذياب أن "هذين السدين يمثلان موضوعا مقلقا بالنسبة للمياه العراقية، ولهذا السبب تسعى الحكومة العراقية للتوصل إلى اتفاق صريح وواضح مع الحكومة التركية بشأن قيمة المياه بشكل عادل معقول ومنصف".

واشار إلى أن "زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الأخيرة إلى تركيا بحثت هذا الأمر وقرر الطرفان عقد سلسلة من اللقاءات ستبدأ منتصف كانون الثاني المقبل".

وكان الكاظمي قرر في 18 كانون الأول 2020، تسمية وزير الموارد المائية، مهدي رشيد الحمداني، ممثلاً عنه لملف المياه مع الجانب التركي.

وذكرت وزارة الموارد العراقية في بيان أنه "على خلفية مشاركة وزير الموارد المائية المهندس مهدي رشيد الحمداني، باجتماعات الوفد الوزاري برئاسة الكاظمي الى تركيا، قرر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تسمية وزير الموارد المائية مبعوثا خاصا وممثلا عنه لملف المياه، أسوة بالجانب التركي".

وأضاف البيان، أن "وزير الموارد المائية، أعلن عن التوصل الى اتفاق مع الجانب التركي لعقد اجتماع يوم 15 في الشهر المقبل، للتفاوض حول بروتوكول التعاون في مياه نهر دجلة، والمقدم من قبل وزارة الموارد المائية والمقترن بموافقة مجلس الوزراء، والذي يضمن الحصص المائية للعراق في نهر دجلة الرئيس".

وكالات