ارتفع عدد القتلى جراء الانفجارات الثلاثة التي هزت مطار عدن جنوب اليمن بالتزامن مع وصول أعضاء حكومة عبد ربه منصور هادى الجديدة أمس إلى 26.

وأفاد مصدر طبي لفرانس برس بأن هناك “26 قتيلا على الأقل و50 جريحا” جراء الاتفجارات الثلاثة.

من جهتها اعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر على تويتر مقتل أحد موظفيها وفقدان موظفين آخرين كانوا “يمرون عبر المطار”.

وأشارت معلومات سابقة إلى مقتل 10 أشخاص وجرح 20 آخرين في حصيلة أولية.

وكان وزير الإعلام اليمنى ضيف الله الشامي نفى أمس مسؤولية حركة (أنصار الله) عن الهجوم الذي تعرض له المطار.

ويواصل النظام السعودي ومرتزقته عدوانهم على اليمن منذ آذار عام 2015 مستخدما مختلف أنواع الأسلحة ما أدى إلى مقتل وإصابة عشرات آلاف المدنيين ودمار هائل في البنى التحتية.