وزير الخارجية الصيني يقول إنه إلى جانب الدمار الناجم عن فيروس كورونا المستجد، ينتشر فيروس سياسي في الولايات المتحدة ، بسبب الاتهامات التي يوجهها ترامب لبكين بأنها السبب وراء مقتل عدد كبير من الأشخاص حول العالم عبر نشر الوباء.

حذّر وزير الخارجية الصيني وانغ يي اليوم الأحد من أن الصين والولايات المتحدة تقتربان من "حافة حرب باردة جديدة"، معبّراً عن أسفه لتصاعد التوتر مع واشنطن حول وباء "كوفيد-19".

وقال  أمام صحافيين "لفت نظرنا أن بعض القوى السياسية في الولايات المتحدة تأخذ العلاقات الأميركية الصينية رهينة وتدفع البلدين باتجاه حرب باردة جديدة".

وأضاف وانغ يي أنه "إلى جانب الدمار الناجم عن فيروس كورونا المستجد، ينتشر فيروس سياسي في الولايات المتحدة".​ إلا أنه أشار إلى أن "بكين منفتحة على الجهود الدولية لتحديد مصدر كورونا".

يأتي ذلك، على خلفية اتهام الولايات المتحدة الأميركية للصين بالتسبب بانتشار فيروس كورونا من أحد مصانعها في ووهان في كانون الاول/ ديسمبر 2019، حيث جدد الرئيس دونالد ترامب اتهامه للصين والتأكيد أنها تسببت بـ"قتل" عدد كبير من الأشخاص حول العالم، بسبب "عدم كفاءتها" في إدارة أزمة فيروس كورونا.

وهدد ترامب مراراً بقطع العلاقات مع القوة العظمى المنافسة، في حين تدهورت العلاقات بشكل مطرد، بعد اتهامات أميركية للصين حول منشأ فيروس كورونا.

وقال ترامب في مقابلة مع "فوكس بزنس نيوز"، إن "هناك أشياء كثيرة يمكننا القيام بها.. يمكننا قطع كل العلاقات"، مضيفاً أن بلاده "ستوفر 500 مليار دولار إذا قطعت العلاقات مع الصين".