أكدت مصادر تركية أن وزير داخلية النظام التركي، سليمان صويلو، قام بزيارة محافظة إدلب شمال غربي سوريا.
وشارك في الزيارة، الجمعة 1 من كانون الثاني، نائب صويلو، إسماعيل تشاتكلي، والقائد العام لقوات الشرطة عارف جيتين، ووالي هاتاي رحمي دوغان، ورئيس إدارة الكوارث والطوارئ التركية “آفاد” محمد غوللو أوغلو، وفقًا لما نقلته وكالة “الأناضول” شبه الرسمية.

وزار صويلو سوريين مقيمين في منازل من الأسمنت تشرف على بنائها إدارة الكوارث وإدارة الطوارئ التركية (آفاد) بحسب الاناضول.

وأتت زيارة صويلو مع إخلاء أنقرة آخر نقطة مراقبة في المناطق التي تقع تحت اشراف الجيش السوري، في تل طوقان شرق مدينة سراقب، حسبما أكد قائد عسكري في ما يسمى “الجبهة الوطنية للتحرير”.

وكانت أهمية نقطة المراقبة في حمايتها لمدينة سراقب، الواقعة على الطريقين الدوليين “M4” و”M5″، شرقي إدلب، والتي حررها الجيش السوري بداية العام الماضي، وتقابل مدينة أبو الظهور، التي قام الجيش السوري بتحريرها بحملة “السكة”، عام 2018، وتبعد عنها أربعة كيلومترات فقط.

وتعتبر هذه الزيارة هي الزيارة الثالثة التي يدخل فيها صويلو الأراضي السورية، إذ زار في 7 من حزيران الماضي، المحافظة.

كما زار في أيار الماضي “القيادة التكتيكية” وقيادة فريق “الدرك الاستشاري” التابعة للقوات التركية في بلدة الراعي بريف حلب.

وفي 30 من كانون الأول الماضي، زار وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، برفقة رئيس الأركان وقادة الجيش الحدود التركية مع سوريا لتفقد الوحدات العسكرية المنتشرة في تلك المنطقة.

وانتقل المسؤولون الأتراك إلى مركز “العمليات المشتركة” التابع للقوات البرية التركية، عقب وصولهم إلى ولاية شانلي أورفا جنوبي تركيا.

وكالات