قالت صحيفة الغارديان البريطانية أن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب ينتهج مبدأ الفوضى لتقويض النظام الذي هزمه عبر محاولات حثيثة للبقاء في السلطة وقلب نتائج الانتخابات.

وأضافت الصحيفة في افتتاحيتها إن المحاكم الأمريكية رفضت مراراً وتكراراً قضايا تقدم بها ترامب دون أدلة إلا أن هذا لم يمنع المتواطئين معه في الكونغرس من تحدي فوز جو بايدن وفرض نقاش بشأن التصويت في الكونغرس.

وأوضحت الصحيفة بذات الصدد أن ترامب طالب أنصاره برفض نتائج الانتخابات مشيرة إلى أن محاولاته هذه من شأنها التسبب بانهيار الأعراف السياسية المحلية وقد تؤدي إلى اندلاع حرب أهلية وسط مخاوف “مشروعة” من اندلاع احتجاجات وخاصة في ظل وجود مسلحين بين المشاركين.

وحذرت الصحيفة من أن ترامب ربما يقوم باستدعاء الحرس الوطني أو يقوم بإرسال العملاء الفيدراليين للتعامل مع الوضع “وهذه فوضى يأمل من خلالها الاستيلاء على السلطة بقوة السلاح”.

وأشارت إلى أن ترامب يرفض الخسارة وعليه التخلي عن مزاعمه لكنه لا يرى سببا يقوده للاستسلام لأنه لم يعاقب على انتهاكاته للتقاليد والأدب والقانون بل حصل بدلاً من هذا على المكافأة ويشعر أنه يستطيع الإفلات من العقاب ومن أي شيء وما على الحزب الجمهوري إلا لوم نفسه على احتضانه الإيديولوجية الطفيلية والمسماة بـ “الترامبية”.

وختمت الصحيفة بالقول إن ترامب لا يتبنى الفوضى للتعبير عن رفضه فقط بل يحاول أيضا تقويض النظام الذي هزمه.