أصيبت مقدمة نشرة الأخبار المسائية على القناة الأولى المغربية، مريم العوفير، بوعكة صحية مفاجئة على الهواء منعتها من إتمام نشرة التاسعة من مساء اليوم الخميس.

ووجدت الزميلة مريم العوفير صعوبة في إكمال النشرة بعد دقائق فقط من بدايتها، بسبب صعوبة في التنفس على ما يبدو، مما اضطر القناة إلى قطع البث المباشر لنشرة الأخبار واستئنافها بعد ذلك من طرف مقدمة النشرة الاقتصادية بالقناة.

وبحسب موقع "فبراير" المغربي، فإن مريم العوفير كانت أصيبت بفيروس "كورونا" المستجد، وأعلنت شفائها من خلال تدوينة لها عبر حسابها الشخصي على موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي، لكنها أشارت إلى أنها لا تزال تعاني من تعب مستمر يمنعها من ممارسة حياتها بشكل طبيعي.

ومددت الحكومة المغربية، أمس الخميس، حالة الطوارئ الصحية في البلاد شهرا إضافيا، إلى غاية 10 فبراير/شباط المقبل.

ووفقا لموقع "هسبرس" المغربي، فقد قرر مجلس الحكومة المغربية المنعقد اليوم الخميس تمديد حالة الطوارئ الصحية شهرا إضافيا، إلى غاية 10 فبراير/شباط المقبل.
واتخذت الحكومة القرار بهدف مسايرة جهود المملكة المغربية التي تسعى لمكافحة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.
وكانت الحكومة المغربية وقعت على مشروع مرسوم يقضي بتمديد سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية في المغرب، لمدة 4 أسابيع إضافية.

وقدم مشروع هذا المرسوم، الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، وتجيز مقتضيات المرسوم للسلطة الحكومية المكلفة بالداخلية اتخاذ كافة التدابير المناسبة على الصعيد الوطني بما يتلاءم مع معطيات الوضع الوبائي.

كما ينصب المشروع على تخويل ولاة الجهات وعمال العمالات والأقاليم صلاحية اتخاذ جميع التدابير التنفيذية التي يستلزمها حفظ النظام العام؛ خاصة الصحة العامة.

وكالات