كشف مصدر مقرب من نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس عن إمكانية عزل الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب وتطبيق التعديل 25 في الدستور الأمريكي موضحاً أنه يفضل الاحتفاظ بهذا الخيار في حال أصبح الأخير أقل توازناً عقلياً.

ونقلت (سي إن إن) عن المصدر قوله اليوم إنه لا يستبعد استخدام التعديل من الدستور لعزل ترامب من السلطة قبل الـ 20 من الشهر الجاري وهو تاريخ تسلم الرئيس المنتخب جو بايدن السلطة رسمياً لافتاً إلى أن المخاوف بشأن تطبيق ذلك يعززها احتمال خروج ترامب عن المألوف واتخاذ خطوات طائشة من شأنها وضع الولايات برمتها في خطر.

وأشار مصدران مقربان من الإدارة الأمريكية إلى أن ترامب غاضب جداً من نائبه في حين أن الثاني محبط وحزين بسبب ما يفعله الرئيس المنتهية ولايته.

وكان ترامب طلب من بينس رفض نتائج الانتخابات وإبطالها في جلسة الكونغرس لكن الثاني بعث برسالة لأعضاء الكونغرس أبلغهم فيها أنه سيتبع الدستور في وقت يحذر فيه حلفاء ترامب من المضي قدماً بعملية عزله.

ويأتي كلام بينس في وقت يعتزم فيه الديمقراطيون في مجلس النواب الأمريكي إطلاق إجراءات العزل بحق ترامب مطلع الأسبوع القادم على خلفية اتهامه بالتورط في التحريض على أعمال العنف واقتحام مبنى الكونغرس (الكابيتول) الأربعاء الماضي التي أسفرت عن مقتل خمسة أشخاص بينهم شرطي قضى لاحقاً متأثراً بجروحه واعتقال عشرات آخرين.